الشعر العربي

قصائد بالعربية


إفادة في محكمة الشعر

مرحباً يا عراق، جئت أغنيك

وبعـضٌ من الغنـاء بكـاء

مرحباً، مرحباً.. أتعرف وجه

حفـرته الأيـام والأنـواء؟

أكل الحب من حشاشة قلبي

والبقايا تقاسمتـها النسـاء

كل أحبابي القدامى نسـوني

لا نوار تجيـب أو عفـراء

فالشفـاه المطيبـات رمادٌ

وخيام الهوى رماها الـهواء

سكن الحزن كالعصافير قلبي

فالأسى خمرةٌ وقلبي الإنـاء

أنا جرحٌ يمشي على قدميه

وخيـولي قد هدها الإعياء

فجراح الحسين بعض جراحي

وبصدري من الأسى كربلاء

وأنا الحزن من زمانٍ صديقي

وقليـلٌ في عصرنا الأصدقاء

مرحباً يا عراق،كيف العباءات

وكيف المها.. وكيف الظباء؟

مرحباً يا عراق.. هل نسيتني

بعد طول السنين سامـراء؟

مرحباً يا جسور يا نخل يا نهر

وأهلاً يا عشـب… يا أفياء

كيف أحبابنا على ضفة النهر

وكيف البسـاط والنـدماء؟

كان عندي هـنا أميرة حبٍ

ثم ضاعت أميرتي الحسـناء

أين وجهٌ في الأعظمية حلوٌ

لو رأته تغار منه السـماء؟

إنني السندباد.. مزقه البحر

و عـينا حـبيبتي المـيناء

مضغ الموج مركبي.. وجبيني

ثقبته العواصـف الهـوجاء

إن في داخلي عصوراً من الحزن

فهـل لي إلى العـراق التجاء؟

وأنا العاشـق الكبير.. ولكـن

ليس تكفي دفاتـري الزرقـاء

يا حزيران. ما الذي فعل الشعر؟

وما الذي أعطـى لنا الشعراء؟

الدواوين في يدينا طـروحٌ

والتعـابير كـلها إنـشاء

كـل عامٍ نأتي لسوق عكاظٍ

وعـلينا العمائم الخضـراء

ونهز الرؤوس مثل الدراويش

…و بالنار تكتـوي سـيناء

كـل عامٍ نأتي.. فهذا جريرٌ

يتغنـى.. وهـذه الخـنساء

لم نزل، لم نزل نمصمص قشر

وفلسطـين خضبتها الـدماء

يا حزيران.. أنـت أكـبر من

وأبٌ أنـت مـا لـه أبـناء

لـو ملكـنا بقيـةً من إباءٍ

لانتخـينا.. لكـننا جـبناء

يا عصـور المعلـقات مللن

ومن الجسـم قد يمل الرداء

نصف أشعارنا نقوشٌ ومـاذ

ينفع النقش حين يهوي البناء؟

المقامات لعبةٌ… والحـريري

حشيشٌ.. والغول والعـنقاء

ذبحتنا الفسيفساء عصـور

والدمى والزخارف البلـهاء

نرفض الشعر كيمياءً وسحر

قتلتنا القصيـدة الكيـمياء

نرفض الشعر مسرحاً ملكي

من كراسيه يحرم البسـطاء

نرفض الشعر أن يكون حصان

يمتطـيه الطـغاة والأقـوياء

نرفض الشعـر عتمـةً ورموز

كيف تسطيع أن ترى الظلماء؟

نرفض الشعـر أرنباً خشـبي

لا طمـوح لـه ولا أهـواء

نرفض الشعر في قهوة الشعر..

دخـانٌ أيامـهم.. وارتخـاء

شعرنا اليوم يحفر الشمس حفر

بيديه.. فكل شـيءٍ مـضاء

شعرنا اليوم هجمةٌ واكتشافٌ

لا خطوط كوفيـةً ، وحداء

كل شعرٍ معاصرٍ ليـس فيه

غصب العصر نملةٌ عـرجاء

ما هو الشعر إن غدا بهلوان

يتسـلى برقصـه الخـلفاء

ما هو الشعر.. حين يصبح فأر

كسـرة الخبز –همه – والغذاء

وإذا أصبـح المفكـر بـوق

يستوي الفكر عندها والحذاء

يصلب الأنبياء من أجل رأيٍ

فلماذا لا يصلب الشعـراء؟

الفدائي وحده.. يكتب الشعر

و كـل الذي كتبناه هـراء

إنه الكاتـب الحقيقي للعصـر

ونـحن الحـجاب والأجـراء

عنـدما تبدأ البنادق بالعـزف

تمـوت القصـائد العصـماء

ما لنا؟ مالنا نلـوم حـزيران

و في الإثم كـلنا شـركاء؟

من هم الأبرياء؟ نحن جميـع

حامـلو عاره ولا اسـتثناء

عقلنا، فكرنا، هزال أغانين

رؤانا، أقوالـنا الجـوفـاء

نثرنا، شعرنا، جرائدنا الصفراء

والحـبر والحـروف الإمـاء

البطـولات موقفٌ مسرحيٌ

ووجـوه الممثلـين طـلاء

وفلسـطين بينهم كمـزادٍ

كل شـارٍ يزيد حين يشـاء

وحدويون! والبلاد شـظاي

كـل جزءٍ من لحمها أجزاء

ماركسيون! والجماهير تشقى

فلماذا لا يشبـع الفقـراء؟

قرشيون! لـو رأتهم قريـشٌ

لاستجارت من رملها البيداء

لا يمـينٌ يجيرنا أو يسـارٌ

تحت حد السكين نحن سواء

لو قرأنا التاريخ ما ضاعت القدس

وضاعت من قبـلها “الحمـراء”..

يا فلسطين، لا تزالين عطـشى

وعلى الزيت نامت الصحـراء

العباءات.. كلها من حريـرٍ

واللـيالي رخيصـةٌ حمـراء

يا فلسطين، لا تنادي عليهم

قد تساوى الأموات والأحياء

قتل النفط ما بهم من سجاي

ولقد يقتـل الثـري الثراء

يا فلسطين، لا تنادي قريش

فقريشٌ ماتـت بها الخيـلاء

لا تنادي الرجال من عبد شمسٍ

لا تنادي.. لم يبـق إلا النساء

ذروة الموت أن تموت المروءات

ويمشـي إلى الـوراء الـوراء

مر عامـان والغزاة مقيمـون

و تاريـخ أمـتي… أشـلاء

مـر عامان.. والمسيـح أسيرٌ

في يديهم.. و مـريم العـذراء

مر عامـان.. والمآذن تبكـي

و النواقيـس كلها خرسـاء

أيها الراكعون في معبد الحرف

كـفانا الـدوار والإغـماء

مزقوا جبة الدراويش عـنكم

واخلعوا الصوف أيها الأتقياء

اتركـوا أولياءنا بسـلامٍ

أي أرضٍ أعادها الأولياء؟

في فمي يا عراق.. مـاءٌ كـثيرٌ

كيف يشكو من كان في فيه ماء؟

زعموا أنني طـعنت بـلادي

وأنا الحـب كـله والـوفاء

أيريدون أن أمـص نـزيفي؟

لا جـدارٌ أنا و لا ببـغاء!

أنـا حريتي… فإن سـرقوه

تسقط الأرض كلها والسماء

ما احترفت النفاق يوماً وشعري

مـا اشتـراه الملـوك والأمراء

كل حرفٍ كتبته كان سـيف

عـربياً يشـع منه الضـياء

وقليـلٌ من الكـلام نقـيٌ

وكـثيرٌ من الكـلام بغـاء

كم أعاني مما كتبـت عـذاب

ويعاني في شـرقنا الشـرفاء

وجع الحرف رائعٌ.. أوتشكو

للـبسـاتين وردةٌ حمـراء؟

كل من قاتلوا بحرفٍ شجاعٍ

ثم ماتـوا.. فإنـهم شهداء

لا تعاقب يا رب من رجموني

واعف عنهم لأنـهم جهلاء

إن حبي للأرض حبٌ بصيرٌ

وهواهم عواطـفٌ عمياء

إن أكن قد كويت لحم بلادي

فمن الكي قد يجـيء الشفاء

من بحار الأسى، وليل اليتامى

تطلـع الآن زهـرةٌ بيضاء

ويطل الفداء شمـساً عـلين

ما عسانا نكون.. لولا الفداء

من جراح المناضلين.. ولدن

ومن الجرح تولد الكـبرياء

قبلهم، لم يكن هـناك قبـلٌ

ابتداء التاريخ من يوم جاؤوا

هبطوا فوق أرضـنا أنبياءً

بعد أن مات عندنا الأنبياء

أنقذوا ماء وجهنا يوم لاحو

فأضاءت وجوهنا السوداء

منحونا إلى الحـياة جـواز

لم تكـن قبلهم لنا أسمـاء

أصدقاء الحروف لا تعذلوني

إن تفجرت أيها الأصـدقاء

إنني أخزن الرعود بصدري

مثلما يخزن الرعود الشتاء

أنا ما جئت كي أكون خطيب

فبلادي أضاعـها الخـطباء

إنني رافضٌ زماني وعصـري

ومن الـرفض تولد الأشـياء

أصدقائي.. حكيت ما ليس يحكى

و شـفيعي… طـفولتي والنـقاء

إنني قـادمٌ إليكـم.. وقلـبي

فـوق كـفي حمامـةٌ بيضـاء

إفهموني.. فما أنا غـير طـفلٍ

فـوق عينيه يسـتحم المـساء

أنا لا أعرف ازدواجية الفكر

فنفسـي.. بحـيرةٌ زرقـاء

لبلادي شعري.. ولست أبالي

رفصته أم باركتـه السـماء..

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

إفادة في محكمة الشعر - نزار قباني