الشعر العربي

قصائد بالعربية

أسطورة عينين

عينانِ طِلِّسْمٌ ولُغْز أصمْ
يَحَارُ في تفسيره التائهون
غيبان من عهْدٍ سحيقِ القِدَمْ
وضَفّتا شطٍّ طوتْه القُرونْ
عينانِ لونٌ نابضٌ ساخنُ
شيءٌ من الشرقِ لذيذ الفُتورْ
وفيهما العرّاف والكاهن
ومعبَدٌ مخدّرٌ بالبَخُورْ
عينانِ أمْ مزارعٌ في الظلالْ
تُرَقرقُ العبير في الأوديه؟
وهُدْبها أم رعشة البرتقالْ؟
أم نجمةٌ تخفق؟ أم أغنيه؟
عينان أم عوالمٌ شاسعه؟
ويؤبؤٌ أم دعوةٌ للرّحيلْ؟
بابٌ إلى يوتوبيا الضائعه
ومَعْبرٌ يُنْهى إلى المستحيلْ
وفي مَطاويها وِسَاد الحُلُمْ
ومن حواشيها ارتواءُ الوَتَرْ
عينانِ ما كاد يعيها النَغَمْ
حتى دعا أشواقَه وانفجَرْ
وذلك العمْق الذي لا يُحَدْ
يحمل للرّائينَ سرّ الظمأ
أحسّ فيه لا انتهاء الأبَدْ
وموكبَ التاريخ منذ ابتدأ
يَرْوونَ عنْها أنّ أغوارَها
ذوبُ نجومٍ أطفأتْها السنينْ
وأنّ من أدركَ أسرارها
فكّ الرّدَى عنْه الإسارَ المُهِينْ
وأنّها، كما رَوَى آخَرونْ،
بقيّةٌ من أعْيُنٍ آفلـه:
عينا (مدوزا) أفرغَ الساحرونْ
ما فيهما من قوَّةٍ قاتلـه
ستلبث العينانِ سرّا عميقْ
ويذرع الراوونَ أرضَ الخيالْ
أسطورةٌ تظَل سكرَى البريقْ
ما بَقِيَ الشعْرُ وعاشَ الجَمَالْ


أسطورة عينين - نازك الملائكة