الشعر العربي

قصائد بالعربية

ناكر ذاك الحبيب

نـاكـرٌ ذاك الحـبيبُ

عندهُ، مـالي نصيبُ

خـانَ ودِّي،رغـم أني

في الهـوى إِلْفٌ قريبُ

طال ليلي، سـال دمعي

شـاردٌ، وحدي كئيبُ

مَلَّ عـقلي، لام قلبـي

قلتُ: اهـدأْ يارقـيبُ

لم يَسَـلْ عمّا أُعانـي

من هـواني مستـطيبُ

لَوْ همومي قـد توالتْ

ربمـا هَمّـاً تـصـيبُ

أنقذونـي من حريـقٍ

شَبَّ في قلبـي لـهيبُ

هل لـجرحي من دواءٍ

لم يُجَـرِّبْـهُ الطـبيبُ؟

لم يكـنْ للطـبِّ رأيٌ

غير مايـرجـو الحبيبُ

قُرْبُـهُ مـنّي عـلاجٌ

ناجـعٌ قـد يستجـيبُ

بُعْـدُهُ عنّـي جُنـونٌ

بَـلْ عَـويلٌ أو نحـيبُ

ياشريكاً في الهـوى لو

مِلْتَ عنـي قـد أجيبُ

دعـوةٌ للحبِّ عَجْلى

هـلْ يُلَبّـي أو يغـيبُ؟

غيرُ مُسْتَعْصٍ شفـائي

عندمـا يعـفو الحبيـبُ.

لم أوافـقْ فيه صـدقاً

كـاذبٌ صنفٌ مُـريبُ

ظالمٌ لا خـيرَ يُـرْجى

مـنه مجنـونٌ غـريبُ

عَلَّـهُ يـوماً يـعانـي

قَسْــوَةً إذْ يستجيبُ

سوف يبكي من ذنـوبٍ

إنَّ ظَـنّي لا يَخـيبُ.


ناكر ذاك الحبيب - مَحمد اسموني