الشعر العربي

قصائد بالعربية


ديني الحنيف وربي الله

دِينِي الْحَنِيفُ وَرَبِّيَ اللَّهُ

وَشَهَادَتِي أَنْ لَيْسَ إِلَّا هُو

لا جَاهَ لِي إِلَّا بِطَاعَتِهِ

وَلَنِعْمَ عُقْبَى الطَّاعَةِ الْجَاهُ

أَنَا خَاشِعٌ لِجَلالِ قُدْرَتِهِ

مُتَقَلِّبُ الْجَنْبَيْنِ أَوَّاهُ

فَأَضَالِعِي لِلْوَجْدِ نَارُ غَضىً

وَمَحَاجِرِي بِالدَّمْعِ أَمْوَاهُ

زَهَتِ الْقُلُوبُ بِنُورِ حِكْمَتِهِ

وَتَعَطَّرَتْ بِالذِّكْرِ أَفْوَاهُ

أَنَا أُمَّةٌ وَحْدِي عَلَى سَرَفٍ

فِي حُبِّهِ وَالنَّاسُ أَشْبَاهُ

إِنْ تَاهَ غَيْرِي بِالزَّمَانِ فَلِي

قَلْبٌ بِذِكْرِ اللَّهِ تَيَّاهُ


ديني الحنيف وربي الله - محمود سامى البارودى