الشعر العربي

قصائد بالعربية

على أعالي السرو

قالت له : هل أنت من كتب القصيدة ؟
قال : لا أدري. حلمتُ بأننـي حيٌ
فقالت: ثم ماذا؟
قال: صدقت المنام, وطرت من فرحي
إليك إليك
قالت: ثم ماذا؟
قال: حين نطقت باسمك ردّد الوادي
الصدى, واغرورقت عيناي بالرؤيا
فقالت:ثم ماذا ؟
قال: لم أحلم بما هو أكثر
المرآة صافية أمامي. أنت أنت
كما رأيتك حالماً. وأنا أنا
قالت: وماذا بعد؟
قال لها: الحياة قصيرة وجميلة…
هل أنت من كتبت قصيدتي الأخيرة لي؟
فقالت: لا. أنا شبح
فقال: أنا كذلك, ربما تتسامر الأشباح
كالأرواح
قالت: أين نحن الآن؟
قال: على أعالي السرو…!


على أعالي السرو - محمود درويش