الشعر العربي

قصائد بالعربية

بندقيَّة وكفن

((لن يهزمني أَحد. ولن أَنتصر على أَحد)) –
قال رَجُلُ الأمن المُقَنَّعُ المُكَلَّفُ مهمَّة غامضة.
أطلق النار على الهواء, وقال :على الرصاصة
وحدها أن تعرف مَنْ هو عدوِّي. ردَّ علية
الهواء برصاصة مماثلة. لم يكترث المارة العاطلون
من العمل بما يدور في بال رجل الأمن المقنع
العاطل مثلهم من العمل, لكنه يبحث عن حربه
الخاصة منذ لم يجد سلاماً يدافع عنه. نظر
إلى السماء فرآها عالية صافية. وبما أنه لا
يحبُّ الشعر فلم ير فيها مرآة للبحر. كان
جائعاً , وازداد جوعاً حين شمَّ رائحة
الفلافل, فأحسَّ بأن بندقيته تُهينُهُ . أطلق
رصاصة على السماء لعلَّ عنقوداً من عنب
الجنّة يسَّاقط عليه. ردّت عليه رصاصة
مماثلة, فأجَّجت حماسته المكبوتة إلى القتال.
فاندفع إلى حرب متخيَّلة, وقال : عثرت أخيراً
على عمل. إنها الحرب. وأَطلق النار على
رجل أَمن مُقَنَّع آخر, فأصاب عدوَّه المُتَخَيَّل,
وأُصيب بجرح طفيف في ساقه. وحين عاد
إلى بيته في المخيّم متكئاً على بندقيته, وجد
البيت مزدحماً بالمعزّين, فابتسم لأنه ظنَّ
أنهم ظنوا أنه شهيد, وقال: لم أَمت!
وعندما أخبروه أنه هو قاتل أخيه, نظر
إلى بندقيته باحتقار, وقال : سأبيعها لأشتري
بثمنها كفناً يلتق بأخي!


بندقيَّة وكفن - محمود درويش