الشعر العربي

قصائد بالعربية

الكمال كفاءة النقصان

الوقت طار ، ولم أطِر معه…
توقف ــ قلت ــ لم أكمل عشائي بعد
لم أشرب دوائي كُله
لم أكتب السطر الأخير من الوصية
لم أُسدد أي دين للحياة
وقد رأتني جائعاً قرب السياج
فأطعمتني حبة ً من تينها…
ولقد رأتني عارياً تحت السماء
فألبستني غيمة ً من قطنها…
ولقد رأتني نائماً فوق الرصيف..
فأسكنتني نجمة ً في صدرها…
قالت : تـَعَلّمني تجـِدُني في انتظارك!
قـُلت : شكراً للحياة ، فإنها هِبة وموهبة…
تـَعلّمت الحياة بما استطعت من الشقاء
وعلّمتني كيف أنساها لأحياها…

وقال الموت لي متطفلاً:
لا تنسني فأنا أخوها,
قـُلت : أُمـُكُما سؤال ٌ غامضٌ لا شأن لي فيه…
وطار الموتُ من لُغتي إلى أشغاله.
تحيا الحياة ــ هتفت حين وجدتُها عفوية ً
فطرية, تلهو وتضحك للهواء.. تُحبنا ونـُحبها…
وتكون قاسية ًوناعمة ً ، وسيدة ًوجارية..
ولا تبكي على أحد, فلا وقت لديها
تدفن الموتى على عجل, وترقص مثل غانية
وتنقص ثم تكتمل. الكمال كفاءة النقصان

والذكرى هي النسيان مرئياً…
ولكني لعبت مع الحياة كأنها كرةٌ ولعبة يا نصيب… ..
لم أفكر مرةً باللغز : ما هي ؟
كيف أملأها وتملأني ؟؟ – تساءلت وقد
رأيتُ الموت يتركني على مهلي – لأسأل
قلت : غداً سأمعن في السؤال
عن الحياة. ولم أجد وقتاً
لكني لم أجد وقتا ً،،
لأن الوقت راوغني وغافلني… ثم طار!


الكمال كفاءة النقصان - محمود درويش