الشعر العربي

قصائد بالعربية

الفتوى

مهداة الى روح الشهيدة آيات الأخرس ولصاحب
الفتوى التي تحرم جهاد المرأة من دون محرم
***
تخرجينَ الآن من بوابةِ الفتوى
ولا تنتظرينَ الفتنةَ الكبرى
ويكفيكِ انتصارا
أين من قالوا : عليك الموت ُ و اللعنة ُ
أين المُحْـرِمُ الصيفيُّ
أين المُحْـرِمُ الشتويُّ
كم أين.!
وتولين إلى القيد انكسارا
وانتظارٌ جفَّ
جوعٌ ينتقي الأعضاءَ
يا خوفي على نحن ُ
وها نحن ُ هنا نبتكرُ الخوفَ
وها أنت ِ هناك
تجعلينَ الموتَ في العمرِ ابتكارا
تخرجين الآن من فتوى المرابين
فكم قيل بعينيك قصيد ٌ
وغناءٌ دارَ في أفق فلسطينَ
سلامُ الله
يا كلَّ الذي قيلَ قبلناه
وقد قيلَ انتحارا
تخرجُ الفتوى رصاصاً
بصدورِ الأمةِ الثكلى
سهاماً ..
والنياشينُ قلوبُ الفتية ُ العطشى
رصاصاً ..
زادَ راميهِ انحدارا
هذه أمة ُ لا حولَ و لا قـوةَ إلا بالذي
يزرعُ في القلبِ فلسطينَ
شموخا ً واخضرارا
ها هم القتلى.. ولون الدم ِ
ما زادَ على الأحمر إلا فتية ً
ما آمنوا إلا بأن الأرضَ
كي تكتملَ الدورة تزدادُ احمرارا
ها هم الموتى.. شهيد ٌ
يقرأ الحزنَ علينا
وكتابُ الحزنِ مكتوب ٌ علينا
وكتاب ُ الخوفِ سرىٌّ
ولا نقرأه إلا جهارا
نقرأ الآيات َ يا ” آيات ُ ” كوني
اسمكِ الأولَ
إن الشعبَ مصلوبٌ بباقي الاسم ِ
لا يملكُ إلا عن تراخيهِ حديثٌ
في الدواوين
ويفترُّ اعتذارا
وحديثُ المحرمُ الفتوى
أفي كل جهاد ٍ تثبُ الفتوى
وفي كل مزاد ٍ تثبُ الفتوى
وإن جاءت لنا بارقة ٌ بالحلمِ , جاءتنا
خنقناها بفتوى ومنحناها مدارا
نحن يا ” آيات ُ ” .. آيات ُ خنوع ٍ
نتقنُ الخوفَ ومنـَّّا
أدمنَ اليأسَ ومنـَّّا
رفع الذلَّ شعارا
لا طريق ٌ في بلاد العُـرْبِ يهدينا لحيفا
أو لرام الله
يا الله يا الله كم نحن صغار ٌ
حينما نستبدلُ الأدوارَ
فالأطفالُ في غزة قد صاروا كبارا
قلت يا حنان ُ يا منان ُهل ترضيكَ فتوانا
وقتلانا على كل رصيف ٍ بفلسطينَ
إلا هي..
يا إلا هي يا إلا هي يا إلا هي
ها هنا سربُ حيارى
وهنا نسلُ حيارى
لِـمَ آمنتِ بنا قبل طريق الرحلةِ الكبرى
وأسلمتِ لنا كلَّ وصاياكِ
فلم يَسْعَ بنا فحلٌ لكي ترتدَّ أشلاؤكِ للأرضِ
خشينا.. ربما نحن خشينا
أن تصيري بمراثينا مزارا
أو تصيري بأمانينا منارا
أو تكوني لثرى قصتنا الكبرى
مع الخوفِ اختصارا
و تعيدينَ لدربِ الحقِ ما ضاعَ
وللفتوى ومن ينفثُ فتواه بنا في السرِّ
هذي القبلة الأولى
بها الدين توارى
لم تعد منكِ بقاياكِ لنبكيها
نصلى فوق شبرِ القبرِ
تأتيكِ المراثي
أو لنستفتيكِ في الغربةِ دارا
ولمن يمتهن الخوفَ
ولا يتقنُ غيرَ الخوفِ و الفتوى اختبارا
يا وداعا ً
يا سلامُ الله ” آيات ٌ “
فما فينا الذي يطلبُ يا سيدةَ الأحياءِ ثارا


الفتوى - كريم معتوق