الشعر العربي

قصائد بالعربية

فإن يحجبوها ويحل دون وصلها

فَإِن يَحجُبوها وَيَحُل دونَ وَصلِها

مَقالَةُ واشٍ أَو وَعيدُ أَميرِ

فَلَم يَمنَعوا عَينَيَّ مِن دائِمِ البُكا

وَلَن يُذهِبوا ما قَد أَجَنَّ ضَميري

إِلى اللَهِ أَشكوا ما أُلاقي مِنَ الهَوى

وَمِن حُرَقٍ تَعتادُني وَزَفيرِ

وَمِن حَرَقٍ لِلحُبِّ في باطِنِ الحَشا

وَلَيلٍ تَويلِ الحُزنِ غَيرِ قَصيرِ

سَأَبكي عَلى نَفسي بِعَينٍ غَزيرَةٍ

بُكاءَ حَزينٍ في الوِثاقِ أَسيرِ

وَكُنّا جَميعاً قَبلَ أَن يَظهَرَ الهَوى

بِأَنعَمِ حالِ غَبطَةٍ وَسُرورِ

فَما بَرِحَ الواشونَ حَتّى بَدَت لَهُم

بُطونُ الهَوى مَقلوبَةً لِظُهورِ

لَقَد كُنتِ هَسبَ النَفسِ لَودامَ وَصلُنا

وَلَكِنَّما الدُنيا مَتاعُ غُرورِ


فإن يحجبوها ويحل دون وصلها - قيس بن ذريح