الشعر العربي

قصائد بالعربية

راهبات في غفلة الكاهن

افتح صندوقك الذهبي، واسكب الجرار على آخرها.
دع الأرض تنتشي ببسالة نبيذك
سحرٌ سرقته لك راهبات الدير في غفلة الكاهن.
أطلق الدنان
كل دن من هذا جديرٌ بغيبوبةٍ مكتظةٍ مثل ثدي الثاكل
سترى صعيد الأرض مفتوناً بشقائق الغموض وهي تتفصد من الروح
كأنها الدم الخفيف بين الصمت والكلام.
افتح بهوك الوثير وانظر إلى السماء
كأنها السرادق كأنك الملك
لتدخل هذا الأفق ولتشمخ بحلمك ،
تطلقه مثل غرة الفرس،
لتمشط جبينك طينة الغيم وتصاب بغابةٍ تحرس الليل.
أن تبذل جسدك لمهب الفضة،
تمتزج باللثغة المسكرة الطالعة في رائحةٍ مسكونةٍ بموهبة الشمس
ماءٌ ، ما إن يندفق حتى تصيبه جمرة الكتابة.
قيل إنها تميمة الوحش
دمٌ
بلا هوادةٍ
نصٌ

أن تذهب إليه ،
أن تفض ذهبك المختوم ونبيذك المكبوت
وتبالغ في الشهوة.
اسكب وليكن جسدك القدح
و روحك الخمرة الشريفة.


راهبات في غفلة الكاهن - قاسم حداد