الشعر العربي

قصائد بالعربية

ذئب جائع يتعفف عن الجثث

1

الظلام يقف هناك
وأنت تتعثر بحجر ناشز
في رصيف خباز ينعي تنوراً موحشاً
كيف يمكن احتمال خباز يرثي تنوره
في شتاءٍ حزين لفرط الطحين الغائب؟
بين أن تختبر الجوع بأمعائك
وخمسين كتاباً عن القمح
مسافة من التجربة التي تذيب الجلاميد

موغل في جحيم الطريق
فيما الدروب مكتظة بالأجساد المعروقة
و الأرواح الشريدة
فلا تدع شعور الوحشة ينالك

2

هذا ظلام واضح
يجعل الشمس الصغيرة نهاراً فاضحاً
ظلامك هذا وظلام غيرك
وليس للخباز أن يثق بأوهامك
فكل رغيف يتوهج في الذاكرة قمر يفتح الطرق
ويفضح الحلم كلما نزع إلى الوهم

3

لماذا تمنح الظلام أسماء أخرى
وتؤجل قهوتك انتظاراً لكسرة الخبز
ثمة أرغفة ساخنة في التنور
و ما عليك إلا أن تشحذ حديدتك الباردة بجمرة القلب
وتصدّق أسطورة الجوع الماثل
لستَ جائعاً ولا العطش يفري عظامك
إنه الظلام يا سيدي

4

ترتجل أحلامك
فيظن الليل بك الظنون
تنتخب للظلام العناوين مضللاً القاطن و المسافر
ويطيش بك العقل كأنه الجنون
من قال لك أنك الوحيد وحده
من قال لك أنك ذئب السهول في سديم المسافة
أنت ماء شاحب ونحيب مكتوب
فارتجل ما يحلو لك من الأحلام
وليفتك الظن بهم
فلن ينالك غير ما يطيب لك

5

أنظرْ إليه
ظلام مألوف يقف هناك
مثل عدو واضح
تتعثر أقدامك بالحجر عند المنعطف
وتقام السرادق لأجل مديحك
مديح يضاهي المراثي
فلا تأخذك الرهبة مما يبهج روحك

مثلما يبغت الذئب سهلاً زاخراً بالكائنات المذعورة
فيرأف بها
ويستدير نحو منعطف آخر
كأن كل هذا الظلام لا يكفي لنحيب ذئب مثلك

6

ما أجملك أيها الذئب
جائع
وتتعفّف عن الجثث.*


ذئب جائع يتعفف عن الجثث - قاسم حداد