الشعر العربي

قصائد بالعربية

السفر

أنتفض أمامه كطفلٍ مخـطوف
هل أشغـل هذه الـراحة بذهب القـلب ،
بتضـرعاتٍ تـنهـر الدم في الرأس.
مـن سيغفـر لي إن أطلقـت غبار الخيـول الوحشيـة
في هذا المـدى الفاتن ؟
ليت أحـداً لا يصدق و لا يغفـر.
ذاهبٌ ، في رفقـةٍ لها نكهـة الأوج
من يقاوم أشداق تنينٍ فاغـرٍ ؟
ليسـت نـزهـةً ،
لكأن ما أراه مـن بيـاضٍ هـو الكفـن المنتخـب.
هـل أنـا الحرف في الكلمة.
ينتابني البرق فأحـلم
أخترق الألـق بسربٍ من اللقـالـق الراعـفة
يأخذ الوجـل وقت الغابـة ومـكان المـاء
وأرشـح أكثر الأعضاء خفاءً لكنيسـة الجسـد.
كيف أقول
عن ارتعـاشة جسـدٍ في التجربة
عن الروح تبكي،
وتضطـرب مثل طفـلٍ خالجته الصـاعقـة،
يصعد في هودج اللهب
مـا الـذي تخشـاه ؟!
لست الأول ولن تكـون الأخير.
ها أنت في شـهوة السفر
مفتـوناً بأجمـل أحلامـك وأكثرها مكراً .
تـقـدم ، نعد لك الأعراس والـمراثي
نشـد أزرك ونسـنـد خاصـرتك بالسـكاكين.
تقدم ، مـا أبهـــــاك وأنـت إلـى الكتـابـة كأنك إلى القتل


السفر - قاسم حداد