الشعر العربي

قصائد بالعربية

يا دار أين ترحل السكان

يا دارُ أَينَ تَرَحَّلَ السُكّانُ

وَغَدَت بِهِم مِن بَعدِنا الأَظعانُ

بِالأَمسِ كانَ بِكِ الظِباءُ أَوانِس

وَاليَومَ في عَرَصاتِكِ الغِربانُ

يا دارَ عَبلَةَ أَينَ خَيَّمَ قَومُه

لَمّا سَرَت بِهِمُ المَطيُّ وَبانوا

ناحَت خَميلاتُ الأَراكِ وَقَد بَكى

مِن وَحشَةٍ نَزَلَت عَلَيهِ البانُ

يا دارُ أَرواحُ المَنازِلِ أَهلُه

فَإِذا نَأَوا تَبكيهِمُ الأَبدانُ

يا صاحِبي سَل رَبعَ عَبلَةَ وَاِجتَهِد

إِن كانَ لِلرَبعِ المُحيلِ لِسانُ

يا عَبلَ ما دامَ الوِصالُ لَيالِي

حَتّى دَهانا بَعدَهُ الهِجرانُ

لَيتَ المَنازِلَ أَخبَرَت مُستَخبِر

أَينَ اِستَقَرَّ بِأَهلِها الأَوطانُ

يا طائِراً قَد باتَ يَندُبُ إِلفَهُ

وَيَنوحُ وَهوَ مُوَلَّهٌ حَيرانُ

لَو كُنتَ مِثلي ما لَبِستَ مُلَوَّن

حُسناً وَلا مالَت بِكَ الأَغصانُ

أَينَ الخَلِيُّ القَلبِ مِمَّن قَلبُهُ

مِن حَرِّ نيرانِ الجَوى مَلآنُ

عِرني جَناحَكَ وَاِستَعِر دَمعي الَّذي

أَفنى وَلا يَفنى لَهُ جَرَيانُ

حَتّى أَطيرَ مُسائِلاً عَن عَبلَةٍ

إِن كانَ يُمكِنُ مِثلِيَ الطَيَرانُ


يا دار أين ترحل السكان - عنترة بن شداد