الشعر العربي

قصائد بالعربية

سلي يا عبل عمروا عن فعالي

سَلي يا عَبلَ عَمرواً عَن فِعالي

بِأَعداكِ الأُلى طَلَبوا قِتالي

سَليهُم كَيفَ كانَ لَهُم جَوابي

إِذا ما فالَ ظَنُّكِ في مَقالي

أَتَونا في الظَلامِ عَلى جِيادٍ

مُضَمَّرَةِ الخَواصِرِ كَالسَعالي

وَفيهِم كُلُّ جَبّارٍ عَنيدٍ

شَديدِ البَأسِ مَفتولِ السِبالِ

وَلَمّا أَوقَدوا نارَ المَناي

بِأَطرافِ المُثَقَّفَةِ العَوالي

طَفاها أَسوَدٌ مِن آلِ عَبسٍ

بِأَبيَضَ صارِمٍ حَسَنِ الصِقالِ

إِذا ما سُلَّ سالَ دَماً نَجيع

وَيَخرُقُ حَدُّهُ صُمَّ الجِبالِ

وَأَسمَرَ كُلَّما رَفَعَتهُ كَفّي

يَلوحُ سِنانُهُ مِثلَ الهِلالِ

تَراهُ إِذا تَلَوّى في يَميني

تُسابِقُهُ المَنِيَّةُ في شِمالي

ضَمِنتُ لَكَ الضَمانَ ضَمانَ صِدقٍ

وَأَتبَعتُ المَقالَةَ بِالفِعالِ

وَفَرَّقتُ الكَتائِبَ عِندَ ضَربٍ

يَخِرُّ لَهُ صَناديدُ الرِجالِ

وَما وَلّى شُجاعُ الحَربِ إِلّ

وَبَينَ يَدَيهِ شَخصٌ مِن مِثالي

مَلَأتُ الأَرضَ خَوفاً مِن حُسامي

فَباتَ الناسُ في قيلٍ وَقالِ

وَلَو أَخلَفتُ وَعدي فيكِ قالَت

بَنو الأَنذالِ إِنّي عَنكِ سالي


سلي يا عبل عمروا عن فعالي - عنترة بن شداد