الشعر العربي

قصائد بالعربية

دع ما مضى لك في الزمان الأول

دَع ما مَضى لَكَ في الزَمانِ الأَوَّلِ

وَعَلى الحَقيقَةِ إِن عَزَمتَ فَعَوِّلِ

إِن كُنتَ أَنتَ قَطَعتَ بَرّاً مُقفَر

وَسَلَكتَهُ تَحتَ الدُجى في جَحفَلِ

فَأَنا سَرَيتُ مَعَ الثُرَيّا مُفرَد

لا مُؤنِسٌ لي غَيرَ حَدِّ المُنصُلِ

وَالبَدرُ مِن فَوقِ السَحابِ يَسوقُهُ

فَيَسيرُ سَيرَ الراكِبِ المُستَعجِلِ

وَالنَسرُ نَحوَ الغَربِ يَرمي نَفسَهُ

فَيَكادُ يَعثُرُ بِالسِماكِ الأَعزَلِ

وَالغولُ بَينَ يَدَيَّ يَخفى تارَةً

وَيَعودُ يَظهَرُ مِثلَ ضَوءِ المَشعَلِ

بِنَواظِرٍ زُرقٍ وَوَجهٍ أَسوَدٍ

وَأَظافِرٍ يُشبِهنَ حَدَّ المِنجَلِ

وَالجِنُّ تَفرَقُ حَولَ غاباتِ الفَل

بِهَماهِمٍ وَدَمادِمٍ لَم تَغفَلِ

وَإِذا رَأَت سَيفي تَضِجُّ مَخافَةً

كَضَجيجِ نوقِ الحَيِّ حَولَ المَنزِلِ

تِلكَ اللَيالي لَو يَمُرُّ حَديثُه

بِوَليدِ قَومٍ شابَ قَبلَ المَحمِلِ

فَاكفُف وَدَع عَنكَ الإِطالَةَ وَاِقتَصِر

وَإِذا اِستَطَعتَ اليَومَ شَيئاً فَاِفعَلِ


دع ما مضى لك في الزمان الأول - عنترة بن شداد