الشعر العربي

قصائد بالعربية

أظلما ورمحي ناصري وحسامي

أَظُلماً وَرُمحي ناصِري وَحُسامي

وَذُلّاً وَعِزّي قائِدٌ بِزِمامي

وَلي بَأسُ مَفتولِ الذِراعَينِ خادِرٍ

يُدافِعُ عَن أَشبالِهِ وَيُحامي

وَإِنّي عَزيزُ الجارِ في كُلِّ مَوطِنٍ

وَأُكرِمُ نَفسي أَن يَهونَ مَقامي

هَجَرتُ البُيوتَ المُشرِفاتِ وَشاقَني

بَريقُ المَواضي تَحتَ ظِلِّ قَتامِ

وَقَد خَيَّروني كَأسَ خَمرٍ فَلَم أَجِد

سِوى لَوعَةٍ في الحَربِ ذاتِ ضِرامِ

سَأَرحَلُ عَنكُم لا أَزورُ دِيارَكُم

وَأَقصِدُها في كُلِّ جُنحِ ظَلامِ

وَأَطلُبُ أَعدائي بِكُلِّ سَمَيذَعٍ

وَكُلِّ هِزَبرٍ في اللِقاءِ هُمامِ

مُنِعتُ الكَرى إِن لَم أَقُدها عَوابِس

عَلَيها كِرامٌ في سُروجِ كِرامِ

تَهُزُّ رِماحاً في يَدَيها كَأَنَّم

سُقينَ مِنَ اللَبّاتِ صِرفَ مُدامِ

إِذا أَشرَعوها لِلطِعانِ حَسِبتَه

كَواكِبَ تُهديها بُدورُ تَمامِ

وَبيضُ سُيوفٍ في ظِلالِ عَجاجَةٍ

كَقَطرِ غَوادٍ في سَوادِ غَمامِ

أَلا غَنِّيا لي بِالصَهيلِ فَإِنَّهُ

سَماعي وَرَقراقُ الدِماءِ نِدامي

وَحُطّا عَلى الرَمضاءِ رَحلي فَإِنَّه

مَقيلي وَإِخفاقُ البُنودِ خِيامي

وَلا تَذكُرا لي طيبَ عَيشٍ فَإِنَّم

بُلوغُ الأَماني صِحَّتي وَسَقامي

وَفي الغَزوِ أَلقى أَرغَدَ العَيشِ لَذَّةً

وَفي المَجدِ لا في مَشرَبٍ وَطَعامِ

فَما لِيَ أَرضى الذُلَّ حَظّاً وَصارِمي

جَريءٌ عَلى الأَعناقِ غَيرُ كَهامِ

وَلي فَرَسٌ يَحكي الرِياحَ إِذا جَرى

لِأَبعَدِ شَأوٍ مِن بَعيدِ مَرامِ

يُجيبُ إِشاراتِ الضَميرِ حَساسَةً

وَيُغنيكَ عَن سَوطٍ لَهُ وَلِجامِ


أظلما ورمحي ناصري وحسامي - عنترة بن شداد