الشعر العربي

قصائد بالعربية

مساعيك يهدي للنجاح طلابها

مساعيك يهدي للنجاح طلابها

وتحدى لإصلاح الفساد ركابها

لقد أسفرت عن غرة المجد سفرة

دنا بك من بعد الرحيل إيابها

قدمت فأقدمت الحياة لأنفس

يمنيك إن ضن السحاب سحابها

وأطلعت نور العدل في كل بلدة

جبينك إن غاب الشهاب شهابها

ترحل عنها مذ رحلت أنيسها

فبان عليها وحشها واكتئابها

وكانت رحاب الملك تشكو فراغها

فمذ أبت ضاقت بالوفود رحابها

وأضحت تحيي بالسجود كرامة

ويشفي شفه اللاثمين ترابها

ولله عزم كاملي وهيبة

نرى الدهر يرجو فضلها ويهابها

يفرق في أهل الوداد ثوابها

ويجمع في أهل العناد عقابها

وكم أمنت ثغر المخافة قبها

ولاحت به للوافدين قبابها

أفي كل يوم أنت مزج كتيبة

يسيل بها وهد الربى وشعابها

فيوماً إلى أرض الصعيد صعودها

ويوماً كما انصب الأتي انصبابها

ولما رمت بالأمس حي لواتة

أطاعك عاصيها وذلت صعابها

ولو أنها ما أعتبتك مطيعة

لكان بأطراف الوشيج عتابها

وأوطأتهم أيدي جياد متى ترد

لمعمورة كيداً أتاها خرابها

على صحف البيداء منها كتائب

سطور قناها في المصف كتابها

جياد عليها كاسمها من كماتها

فقد كرمت أعرابها وعرابها

عليها أسود تحمل الغاب من قنا

ومن عجب أن يصحب الأسد غابها

متى ما تخاصمها الخطوب فإنما

بألسنة الأغماد يتلى كتابها

لها حجب يوم الوغى من مثارها

وأبوابها في السلم سهل حجابها

إذا غضب الإسلام أرضاه بأسها

وما رضي الإسلام لولا غضابها

شفى غلة الدنيا شجاع بن شاور

إلى أن تجلى شكها وارتيابها

ولاذت بعطفيها المنيعين دولة

به عاد من بعد المشيب شبابها

تتيه بيوميه سماحاً ونجدة

ويزهو به محرابها وحرابها

وبالجانب الغربي جردت عزمة

يفل بها ظفر الأعادي ونابها

إذا ما بغتها همة كاملية

فقد ولغت بالأسد فيها ذئابها

هم فتحوها ثلمة في عصا العلى

ولولاك في شعبان ظل انشعابها

دعيت لها لما دعت آل شاور

فما شعرت إلا وأنت جوابها

فتحت على الهادي أبي الفتح بالظبى

وبالرأي قطريها وقد سد بابها

وسكنتها والسيف في الجفن نائم

ولولا حذار الضرب دام اضطرابها

تكفلتها عن حضرة شاورية

منابك عنها في الأمور منابها

ولو لم تناصب عن وزارة شاور

أعاديه لم يستقر نصابها

فلا غرو أن أفضى إليك نعيمها

وأفضى إلى شاني علاك عذابها

وأصبح مقسوماً بأمرك في الورى

ندى وردى شهد الليالي وصابها

وما نحن إلا روضة كاملية

أياديك يا رب السماح ربابها

وقد ظمئت آمالنا نحو مزنة

ذهاب القوافي أن يظن ذهابها

نعد لها الأوقات إذ كل مزنة

سواها سراب لا يرجى شرابها

وهذي قوافي الشعر يثنى عنانها

إليك وتلوى عن رحال رقابها

وما ذاك إلا أنها فيك لم تزل

تفوه بصدق لم يشبه كذابها

وهنيت عن شهر الصيام وظائفاً

من العمل المبرور يرجى ثوابها

صيام يزكيه قيام وخشية

رقيب عليها خوفها وارتقابها

وألطاف أفعال من الخير لم يثب

إلى أحد إلا إليك انتسابها

بقيت فإن الجود واليأس والعلى

قشور إذا عدت وأنت لبابها


مساعيك يهدي للنجاح طلابها - عمارة اليمني