الشعر العربي

قصائد بالعربية

شكا ألم التوديع وهو أليم

شكا ألم التوديع وهو أليم

محب بروعات الفراق عليم

وذم حميد العيش من بعد راحل

صحيح الأماني أو يعود سقيم

أفي مثل عز الدين تفجعنا النوى

ولا يغتدي فوق الوجوه وجوم

أغر له من بيت عامر سؤدد

له المجد منه حادث وقديم

نودع من عالي ركابيه حضرة

لها الحمد منه ظاعن ومقيم

مضت معه الأرواح فاستوحشت لها

معالم من أجسادنا ورسوم

فأنت حياة ليس من دونها غنى

وأنت حياً هام ونحن هشيم

ألا حبذا في العمر يوم وليلة

يهب لنا بالقرب منك نسيم

ونثلم من بعد الثرى بطن راحة

أناملها فوق الغيوم غيوم

وما للغنى أزمعت بيناً وإنما

غناؤك في الخطب العظيم عظيم

وأنت الذي مازال في كل حادث

يجلي سواد الخطب وهو بهيم

وأقسم ما فوق البسيطة جاهل

بأنك للملك العقيم قسيم

وأنك من أقوى قواعده التي

بها مقعد عند العدى ومقيم

فأوص بنا صرف الزمان فإنه

لئيم وإن أوصيته فكريم


شكا ألم التوديع وهو أليم - عمارة اليمني