الشعر العربي

قصائد بالعربية

حداء على أسطول الحرية

أيُّها العالمُ جارَ الظالمون

وتمادى في التجنِّ الحاقدون

وأصابَ العدلَ في مقتلهِ

ظالمٌ باغٍ تولاهُ الجنون

أيها العالمُ جاوزتْ المدى

وترفقت بمن لايرحمون

خُذ مدى الصرخةِ واسأل بشر

شرِبوا الغفلةَ فيما يشربون

هل رأيتم سُفُنَ الخيرِ التي

نالها البغيُ وأنتم تنظرون؟

هاجمتها قوةٌ وحشيةٌ

ورماها بالرصاصِ الغادرون

أهدروا فيها دماءً حرةً

واستباحوها وأنتم صامتون

لم يعد واللهِ من عذرٍ لكم

قامت الحُجَّةُ مهما تدَّعون

دولةُ الإرهابِ ساقتكم إلى

خندق الظلمِ على ماتكرهون

صمتكُم ظُلمٌ كظلم المعتدي

كلكم في إثمهِ تشتركون

كلكم واللهِ في مستنقعٍ

من تداعيكم علينا تغرقون

أيُّها العالمُ لا قانونُكم

يردعُ الباغي, ولا هم يحزنون

لَمْلِموا أوراقَكم وارتحلو

عن حمى الإسلامِ يامستخربون

أغلقوا هيئتتكم فهي لكم

ملعبٌ,أنت عليهِ اللاعبون

لاتقولوا مجلسُ الأمنِ فم

وجدَ الأمنَ لديهِ الخائفون

دولٌ كبرى وصغرى قاده

بالأباطيلِ اليهودُ المرجفون

ماكذبنا في الذي قلنا لكم

إنما أنتم علينا تكذبون

كم بعثنا من نداءٍ صادقٍ

فوجدنا أنكم لاتسمعون

هذهِ غزَّةُ قد حاصرَه

صمتُكُم عمَّا جناهُ الغاصبون

كُلُّكُم حاصرها في سجنِه

كلكم في ظلمها تجتمعون

أيُّها الحكامُ في أوطانِن

ليتَ شعري, مالذي تنتظرون

أُكِلَ الأسودُ والأبيضُ في

جولةِ البغي وأنتم سامدون

دولةُ الإرهابِ لن يردعه

من على أوراقها يجتمعون

إنَّما يردعها عن ظلمه

وتماديها الرِّجالُ الصابرون


حداء على أسطول الحرية - عبدالرحمن العشماوي