الشعر العربي

قصائد بالعربية

ابتهل

ابتهلْ، فالسَّماءُ تفتَحُ باب

ومضيقُ الأسى يَصير رحابا

ابتهلْ صادقاً، تَرَ النورَ يَهمي

وترى ما طلبتَه مُستجابا

أنتَ لا تسألُ العبادَ، ولكنْ

تسألُ الله رازقاً وهَّابا

تسألُ اللهَ قادراً، حين يقضي

بقضاءٍ يطوِّع الأَسبابا

لا تَخَفْ سَطْوَةَ البُغَاةِ، إِذا م

أشعلوا النارَ فتنةً واضطرابا

جَبَروتُ العبادِ ضَعْفٌ، وإل

فلماذا لا يَغلبونَ ذُبابا؟!

ولماذا لا يدفعون المناي

حين تأتي، ويكشفون الحجابا؟!

ولماذا لا يصمُدون، إذا م

حرَّك البحرُ موجَه الصَّخَّابا؟!

أيُّها الشاعر الذي بات يَبكي

ما لعينيكَ تُخْجِلانِ السَّحابا؟!

كَفْكِفِ الدَّمعَ، واطرد اليأسَ حتى

لا ترى منه أسْهُماً ورِهَابا

كيْفَ تهفو إلى القشور، وعهدي

بك لا تَستطيب إلاَّ اللُّبابا؟

أيُّها السائلُ الحبيبُ، تمهَّلْ

قبل أنْ تُلْبِسَ السُّؤالَ العتابا

آهِ، لو أنَّ ما بقلبي تجلَّى

لك حِسَّاً ولوعةً واكتئابا

لو تأمَّلْتَ ما حَوَى الصَّدْرُ مني

لرأتْ مقلتاكَ قلباً مُذَابا

ورأيتَ الذي يقوم بعذري

في زمانٍ يفرِّق الأَحبابا

آهِ من أمتي، أَلَسْتَ تراه

صَيَّرَتْ قصرَها المُنيفَ خرابا

تتضاغى السِّباعُ حَوْلَ حِمَاه

وهي تبكي لأنَّ قيساً تصابى

ولأنَّ الغرامَ أصبح نار

بين أضلاعه تزيد الْتهابا

لم تزلْ أمتي، ترى السيفَ غمد

وترى جَيْئَةَ العدوِّ ذَهَابا

وترى أَنْجُمَ السّماءِ ثقوب

وترى حُمْرَةَ الأصيلِ خضابا

لم تزلْ ترقب الضَّيَاعَ بعين

وبأخرى تراقب السِّردابا

جَلَّ قَدْرُ المهديِّ عن حالِ قومٍ

جعلوا الشَّتْمَ ذكرَهم والسِّبابا

لم تزل أمتي تجِّهز جيش

.عربياً يُغلِّق الأَبوابا

وتلاقي أعداءَها وهي حَيْرَى

حَسِبَتْهم من جهلها أصحابا

جهزَتْ مِزْهَراً وناياً وبُوق

لتُلاقي سيوفَهم والحِرابا

طائراتُ العِدَا تَسُدُّ فضاءً

وأساطيلُهم تشقُّ العُبابا

وهي في شاطئ التردُّد ترنو

.بعيونٍ لا ترفَع الأَهدابا

حمل المعتدي إليها المناي

والرزايا وسنَّ ظُفْراً ونابا

رَجموها بكلِّ دعوى، فلمَّ

خضعتْ، صدَّروا لها الإِرهابا

وهي تستعطف الذين رموه

كرعاةٍ يستعطفون الذِّئابا

أيُّها السائل المعاتب، مهل

فوجوه الأحداثِ تبدو غِضَابا

لا تَلُمْني إذا رأيتَ القوافي

لابساتٍ من الأسى أَثوابا

أين قومي؟ تلفَّتَ المجدُ يوم

فرآهم يقدِّسون القِبَابا

ورآهم يصافحون عدوَّ

لم يزلْ يشرب الدِّماءَ شرابا

لا تسلني عنهم، فَرُبَّ سؤالٍ

حار في شأنه الحليمُ جوابا

ما رمانا وراءَ ظهر المعالي

غيرُ قومٍ يُطاردون السَّرابا

قوَّضوا خيمة الإِباءِ، وباعو

للأعادي الأَوتادَ والأَطنابا

آهِ يا أمَّةَ الإِباءِ رماني

منكِ سَهْمٌ ما اهتزَّ حتى أَصابا

أنا يا أمتي أحبكِ حُبَّ

لو تأمَّلْتِه، رأيتِ عُجابا

كم سؤالٍ مُعاتبٍ فيكِ، لمَّ

كشفت وجهَه الصَّبابةُ غابا

آهِ يا أمتي، لديكِ كتابٌ

فلماذا تخالفينَ الكتابا؟

ولماذا لا تَتْبَعين رسول

مَلأَ الأرضَ حكمةً وصوابا؟

آهِ يا أمتي، لديكِ صيامٌ

.وصلاةٌ تبدِّد الأَتعابا

منبع الطُّهْر في رحابِك يجري

فلماذا لا تغسلين الثِّيابا؟!

أيُّها الشاعر الحزينُ، ترفَّقْ

بقوافيكَ، لا تَزدْها اغترابا

كم صوابٍ في ظَنِّنا، لو رجعن

للموازين، ما رأينا صَوابا

لو نظرنا لحكمةِ الدَّفْنِ فين

.ما ذَمَمْنَا من الطيور الغُرابا

عَلَّم الناسَ كيف تَحفر قبر

وعلى لحده تُهِيلُ التُّرابا

تُحْسِنُ الرَّكْضَ كلُّ خيلٍ، ولكنْ

.لا تُباري المهجَّناتُ العِرابا

أيها الشاعر المغرِّد، زِدْن

من قوافيكَ ما يَعِزُّ خطابا

في ضمير الدُّجى، إذا الليلُ أَرْخى

سِتْرَه، وجِّه الدعاءَ احتسابا

مُدَّ كفَّاً إلى السماءِ، تَجدْه

أخصبتْ من عطائِه إِخصابا

ابتهلْ، يقتربْ إليكَ بعيدٌ

لم تكنْ قبله تظنُّ اقترابا

سترى أنَّكَ الأَجَلُّ مكان

.وترى أنَّك الأَعزُّ جنابا

علِّمِ الكونَ كلَّه، أنَّ سَهْم

من دعاءٍ يَصُدُّ عنكَ العذابا

في سهامِ الدُّعاءِ، والليلُ دَاجٍ

قُوَّة، تجعل التَّقيَّ مُهابا


ابتهل - عبدالرحمن العشماوي