الشعر العربي

قصائد بالعربية

على الجانب الإسكندري سلام

على الجانبِ الإسكندريِّ سلامُ

يُكرِّره مني عليه دوامُ

سلامٌ يُناجِى ذلك الثغر مُضحِكا

رُباهُ بنَوْرٍ قد بَكاهُ غَمام

ذكرتُ زماني فيه والعيشُ أخضر

وإذ أنا طفلٌ والزّمان غلام

وأيامُنا كالدرِّ فُصِّل عِقْدُه

وتم ولم ينفكَّ منه نظام

محلٌّ به مَوْتَى حياةٍ شَهيةٍ

تَلذُّ وعيِشي في سِواه حِمام

ففي الجانبِ الغربيِّ منه مَدافنٌ

وفيهنَّ أَجْداث عليَّ كِرام

سَقتْها دموعُ الغيثِ بَدْءاً وَعَوْدَة

ففيها عِظامٌ قد بَلِينَ عِظام

عِظامٌ لها أصلانِ فرعُهما أنا

وحَسْبُك فَهْمٌ منهما وجُذام

مُنيفان فوق الراسياتِ تَطاوُلا

تُقصِّرُ رَضْوَى عنهما وشَمام

ولو لم يكونا لي لَكانتْ فضائلي

تُحقِّق ما قد قال قبلي عِصام

قبور على الدِّيماسِ أضحتْ وفضلُها

له في ظهورِ النّيِّراتِ زحام

بها طاب ذاك التُّرْبُ حين بطيبِها

تَأَرَّج فيه عَبْهَرٌ وخُزام

فرَياّ رياضِ الخِصبِ بعضُ ثَنائِهم

لها في مناجاةِ الأنوف كلام

فكم همةٌ فيها وكم أريحيةٌ

وفضلٌ ومجدٌ شامخ وذِمام

وجوهٌ نأتْ عني وبيني وبينها

ذراعٌ يُواريه ثَرىً ورِجام

فكنتُ إذا ما اشتقْتُها خفض الأسى

دُنُوٌّ إلى أَجْداثها ولِمام

فكيف وقد صار البعادُ ثلاثةً

مماتٌ وبَينٌ نازحٌ وسَقام

فلا قربَ في الدنيا سوى أن يزورني

خيالٌ وهيهاتَ النَّوى ومَنام

فيا طالَما شِيمَ الحَيا من أَكُفِّها

وفي غُرَرٍ منها الحياءُ يُشام

سأبِكي مدى الدنيا عليها فريضةً

مؤكدةً فالصبر بعدُ حرام


على الجانب الإسكندري سلام - ظافر الحداد