الشعر العربي

قصائد بالعربية

إذا كان عقبى ما يسوء التصبر

إذا كان عُقْبَى ما يَسوء التَّصبُّرُ

فتَعْجِيله عند الرَّزِيّة أَجْدَرُ

وغايةُ أحزانِ النفوسِ سُلوُّها

فأَوْلَى بها تَقْديُمه وهْي تُؤْجَر

وليس الشجاعُ النَّدْبُ من يضرب الطُّلَى

دِراكا ونارُ الحرب تُذْكَى وتُسْعَر

ولكنَّه من يُؤلمُ الثُّكْلُ قلبَه

وتَعروه أحداثُ الزمانِ فيَصْبر

فيا مالكَ الدنيا الذي الأرضُ والورى

من العدلِ في أيامه تتبختر

لئِنْ عَظُم الخطبُ الشديد مَحَلُّه

فحلمُك أعلى منه قَدْرا وأكبر

وبعضُ الذي يَحْوِيه صدرُك هِمَّةٌ

تضيق به الدنيا جميعاً وتَصْغُر

فللحلم منه والجلالِ شَوامِخٌ

وللعلم منه والفضائل أَبْحُر

لقد زَعْزعتْ شُمَّ الجبال رزيةٌ

أَلمَّتْ ولكنْ طودُ حلمِك أَوْقَر

وفضلُك مثلُ الشمسِ نورا ورفعةً

وحاشاهُ بل أَعْلَى وأَسْنَى وأَسْيَر

بعلمِك تَسْتهدِي نفوسُ ذَوِي النُّهَى

وأنت بما قال المُعَزُّون أَخْبر

وحكم التَّعازى سُنّةٌ نَبوية

وإلا فمنك الحزمُ يَبْدو ويَصدُر

وما قيل إلا بعض ما أنت عالم

فسِيّانِ فيه مُقْصِرٌ ومُكَثِّر

وعلمُك بالأشياءِ مالا زيادةٌ

عليهِ ولا تَنْساه ثم تُذَكَّر

إذا صَحَّ فهمُ المرءِ صَحَّ لنفسه

يقينٌ ومِسْبار العقولِ التَّصوُّر

لقد دانتِ الدنيا لعادٍ وتُبَّعٍ

ودَبَّر فيها الملكَ كِسْرى وقَيْصَرُ

وشادوا القصرَ المُشْمَخِرّات في الوَرى

يُقَصِّر طرف العين عنها فَيَحْسَر

فهل أَبقتِ الأيامُ أو جانَبَ الرَّدى

ذليلا فيُنْسَى أو عزيزا فيُذْكَر

ولو خَلَّف الموتُ امرأً لجَلاله

لكان بها أَوْلَى وأَحْرَى المُظَفَّر

لقد سَلبتْ كفُّ المنية مُهْجةً

تَكنَّفها للحزم والعزم عسكر

فويحَ المَنايا كيف غالتْه وهْي من

صَنائِعِكم فيما يُخاف ويُحْذَر

وتصريفُها بين الصَّوارم والقَنا

بأيديكمُ والخيلُ بالهام تَعْثُر

وأنتَ لها مثلُ الذريعة في الوَغى

إذا صان نفسَ القوم درعٌ ومِغْفَر

وأحسَبُه جادتْ يَداهُ بنفسه

لقاصِده والموتُ في ذاك مُخْدر

وما مات من أَحْيا بك اللهُ ذِكْرَه

ولكنّه في الدهر باقٍ مُعَمَّر

ولم تَعْدم الدنيا فَقيدا وإنْ سَما

ووجهُك فيها مشرقُ النّورِ أَزْهَر

فأنت لهذا الخَلْق روحٌ وناظِر

وكهفٌ به يَحْيَا ويَغْنَى ويَنظر

فلا عيشَ إلا في زمانك طيب

ولا نفسَ إلا من نوالك تُجْبَر

ولا مَلْكَ في الأرض إلا وظاهرٌ

على وجهه من ذكر فضلك أسطر

لآمنت حتى ليس في الأرض خائفٌ

ورَوَّعتَ حتى ذَلَّ من يَتجبَّرَ

وأنصفتَ حتى ليس في الأرض مُشْتكٍ

وأَغنيتَ حتى ليس في الأرض مُعْسِر

لك السيرة المشهورةُ الفضلِ في الورى

ففي كل قُطرٍ نَشْرُها يَتعَّطر

إذا قيل شاهِنْشاهُ لم يبقَ معجزٌ

من الفضلِ إلا وهْو فيه يُحرَّر

فللأَفضلِ الفضلُ الذي كلُّ فاضلٍ

من الناسِ عن إدراكه متأخِّر

فيا مهجةَ الإسلاِم رِفْقا بها له

فهذا الأسى فيها وفيه مُؤَثِّر

وما قيمةُ الدنيا قياسا لفعلها

حِيالكَ كلا فهْي أَدْنَى وأَحْقَر

وإن كان أثير الفراق مثيره

فقد نالك من فارقتَ ما هو أفخر

غَدا في جوارِ الله حيث يزوره

سحابُ حَياً من رحمةِ الله يَهْمِر

فإن قَبَروا جُثْمانَه فثَناؤُه

معَ الدهرِ في ألأفواهِ ما ليس يُقْبَر

بقاؤك يُسْلِى النفسَ عن كلِّ فائتٍ

وجودك يحيى الهالكين ويَنْشُر

سلمتَ مُفَدًّى بالنفوس جميعها

وعمرُك ممندُّ الحياةِ مُكرَّر


إذا كان عقبى ما يسوء التصبر - ظافر الحداد