الشعر العربي

قصائد بالعربية

يئس الصغار من الكبار

إن حطمت كف النوى قيثاري

فصدى بقايا اللحن من أوتاري

سار يردده الهوى في مسمعي

رغم الجفاء ورغم بعد الدار

لا أكتم العذراء أن جماله

أورى زناد قريحة المتواري

وبأن آي الحسن أضحى ملهمي

آي القريض لكل معنى سار

ما كنت قبل الحب قط بشاعر

حتى جرحت بلحظه البتار

فانساب رقراقا يداعب وردة

قد أينعت في خد ذات خمار

ويترجم الحب الجميل قصائد

تروى وكم للحب من آثار

أهوى الجمال فإن تعذر وصله

خلدته بروائع الأشعار

فإلى متى يا بين تعبث بالهوى

وبماله من حرمة ووقار

أغراك حسن تجلدي فحسبتني

أدركت خلفك خلسة أوطاري

ماذا عليك وإن بلغت مآربي

فالأهل أهلي والديار دياري

وإذا نهلت رحيق حبي صافي

فالكأس كأسي والعقار عقاري

سأظل صداحا يغرد ههن

وهناك رغم تعقب الأقدار

أشدو لأهل الحب لحنا ًخالد

وأثور ضد الظلم كالإعصار

أنا للعروبة أينما وجدت أخ

يسعى لعزتها بكل فخار

شعب الإباء أتاك دورك فاضطلع

بالعبء واخلع عنك ثوب العار

أقدم ففي الإقدام عزة موطن

فالنصر للثوار للأحرار

أتظن أن الجبن يرفع أمة

أو أنه سيزيد في الأعمار

أو أن دين محمد يرضى لن

بالذل أو بتحكم الكفار

لا يا أخي إن الجهاد فريضة

فإلى متى في الحق نحن نماري

أنذل للدخلاء نفسا حرة

عربية الأنساب والأصهار

والقدس يصرخ من لمسرى أحمد

من منقذي من وطأة الفجار

من للأرامل باكيات حسر

ودموعهن على الخدود جواري

يندبن لا من ماسح لدموعهن

مروءة أو راحم لصغار

أشكو ولا عمر إذا ما حاق بي

ظلم الطغاة وقلة الأنصار

وصلاح أين صلاح من كبرائن

أين الزعيم لنا بأخذ الثار

وجيوشنا فطرت خصائص فتكه

لدمار أمة يعرب ونزار

وعلى العدو فبردها وسلامه

فالنار ما عادت بذات النار

ما بالنا نرجو السلام وغيرن

يأباه بل يأباه باستكبار

أسفي على المائتين مليون وم

فقدته من شرف ومن إكبار

تخشى الفناء وكل يوم ينقضي

يأتي بألف بلية وصغار

تخشى الفناء ولك يوم ينقضي

يأتي بألف مضيبة ودمار

يئس الصغار من الكبار ولم يعد

من ناصر لهم سوى الأحجار

فتسلحوا بشواظها وتعقبو

جند الدخيل الغاصب الغدار

لم يثنهم عن حقهم جبروته

لولا القوى ما كان بالجبار

فعلى الصغار سلامنا وثناؤن

ما نث ورد بالشذى المعطار


يئس الصغار من الكبار - حمد بن خليفة أبو شهاب