الشعر العربي

قصائد بالعربية

أبلغ بني لأم بأن خيولهم

أَبلِغ بَني لَأمٍ بِأَنَّ خُيولَهُم

عَقرى وَأَنَّ مِجادَهُم لَم يَمجُدِ

ها إِنَّما مُطِرَت سَماؤُكُمُ دَم

وَرَفَعتَ رَأسَكَ مِثلَ رَأسِ الأَصيَدِ

لِيَكونَ جِيراني أُكالاً بَينَكُم

بُخلاً لِكِندِيٍّ وَسَبيٍ مُزنِدِ

وَاِبنِ النُجودِ وَإِن غَدا مُتَلاطِم

وَاِبنِ العَذَوَّرِ ذي العِجانِ الأَزبَدِ

أَبلِغ بَني ثُعَلٍ بِأَنّي لَم أَكُن

أَبَداً لِأَفعَلَها طِوالَ المُسنَدِ

لا جِئتُهُم فَلّاً وَأَترُكَ صُحبَتي

نَهباً وَلَم تَغدُر بِقائِمِهِ يَدي


أبلغ بني لأم بأن خيولهم - حاتم الطائي