الشعر العربي

قصائد بالعربية

ترجي نساء الأزد طلعة ثابت

تُرَجّي نِساءُ الأُزدِ طَلعَةَ ثابِتٍ

أَسيراً وَلَم يَدرينَ كَيفَ حَويلي

فَإِنَّ الأُلى أَوصَيتُمُ بَينَ هارِبٍ

طَريدٍ وَمَسفوحِ الدِماءِ قَتيلِ

وَخَدتُ بِهِم حَتّى إِذا طالَ وَخدُهُم

وَرابَ عَلَيهِم مَضجَعي وَمَقيلي

مَهَدتُ لَهُم حَتّى إِذا طالَ رَوعُهُم

إِلى المَهدِ خاتَلتُ الضِيا بِخَتيلِ

فَلَمّا أَحَسّوا النَومَ جاؤوا كَأَنَّهُم

سِباعٌ أَضافَت هَجمَةً بِسَليلِ

فَقَلَّدتُ سَوّارَ بنَ عَمرِ بنِ مالِكٍ

بِأَسمَرَ حَشرِ القُذَّتَينِ طَميلِ

فَخَرَّ كَأَنَّ الفيلَ أَلقى جِرانَهُ

عَلَيهِ فَتاً شَهمُ الفُؤادِ أَسيلِ

وَظَلَّ دُعاعُ المَتنِ مِن وَقعِ حاجِزٍ

يَخِرُّ وَلَو نَهنَهتَ سَوقَ قَليلِ

لَأُبتُ كَما آبا وَلو كُنتُ قارِناً

لَجِئتُ وَما مالَكتُ طولَ ذَميلي

فَسَرَّكَ نَدماناكَ لَمّا تَتابَعا

وَأَنَّكَ لَم تَرجِع بِعَرضِ قَتيلِ

سَتَأتي إِلى فَحمِن غَنيمَةُ خُلسَةٍ

وَفي الأُزدِ نَوحُ خُلَّةٍ بِعَويلِ


ترجي نساء الأزد طلعة ثابت - تأبط شراً