الشعر العربي

قصائد بالعربية

الصبر أبقى في الإسا وأودع

الصَبرُ أَبقى في الإِسا وَأَودَعُ
ما كُلُّ مَن حَدَّثتَهُ مُستَمِعُ
ما كُلُّ مَن يَرجو الإِيابَ يَرجِعُ
وَالقَدَرُ المَجلوبُ لَيسَ يُدفَعُ
سَيَذكُرُ التَفريطَ مَن يُضَيِّعُ
لا تَشبَعُ النَفسُ إِذا لا تَقنَعُ
لا يُشبِهُ النافِعَ مَن لا يَنفَعُ
غَيري لِسِرّي إِن أَضَعتُ أَضيَعُ
كُلٌّ تَراهُ في هَواهُ يَقطَعُ
بَينا تَرى الحَيَّ مَعاً تَصَدَّعوا
وَكُلُّ حَيٍّ شَملُهُ مُستَجمَعُ
لَهُ مِنَ الفُرقَةِ يَومٌ أَشنَعُ
وَكُلُّ دارٍ عُمِرَت وَمَربَعُ
سَوفَ تُرى وَهيَ خَلاءٌ بَلقَعُ
حَصادُ كُلِّ زارِعٍ ما يَزرَعُ
لِكُلِّ جَنبٍ عِلَّةٌ وَمَصرَعُ
لِكُلِّ قَومٍ سَنَدٌ وَمَفزَعُ
قَد تَستَعينُ بِالأَكُفِّ الأَذرُعُ
إِنَّ الأَذَلُّ لِلأَعَزِّ يَخضَعُ
بَل أَيُّهَذا المُستَمِرُّ المُترَعُ
اِجمَع فَلَستَ آكِلاً ما تَجمَعُ


الصبر أبقى في الإسا وأودع - بيهس الفزاري