الشعر العربي

قصائد بالعربية

أماوِي هل لي عندكم مِن معرس

أَماوِيَّ هَل لي عِندَكُم مِن مُعَرَّسٍ

أَمِ الصَرمَ تَختارينَ بِالوَصلِ نَيأَسِ

أَبيني لَنا أَنَّ الصَريمَةَ راحَةٌ

مِنَ الشَكِّ ذي المَخلوجَةِ المُتَلَبِّسِ

كَأَنّي وَرَحلي فَوقَ أَحقَبَ قارِحٍ

بِشُربَةَ أَو طافٍ بِعِرنانَ موجِسِ

تَعَشّى قَليلاً ثُمَّ أَنحى ظُلوفَهُ

يُشيرُ التُرابَ عَن مُبيتٍ وَمُكنِسِ

يُهيلُ وَيُذري تُربَها وَيُثيرُهُ

إِثارَةَ نَبّاثِ الهَواجِرِ مُخمِسِ

فَباتَ عَلى خَدٍّ أَحَمَّ وَمَنكِبٍ

وَضَجعَتُهُ مِثلُ الأَسيرِ المُكَردَسِ

وَباتَ إِلى أَرطاةَ حِقفٍ كَأَنَّه

إِذا أَلثَقَتها غَبيَةٌ بَيتُ مُعرِسِ

فَصَبَّحَهُ عِندَ الشُروقِ غُدَيَّةَ

كِلابُ بنُ مُرٍّ أَو كِلابُ بنُ سِنبِسِ

مُغَرَّثَةً زَرقا كَأَنَّ عُيونَه

مِنَ الذَمرِ وَالإِيحاءِ نُوّارُ عِضرِسِ

فَأَدبَرَ يَكسوها الرُغامَ كَأَنَّه

عَلى الصَمدِ وَالآكامِ جَذوَةُ مُقبِسِ

وَأَيقَنَ إِن لاقَينَهُ أَنَّ يَومَهُ

بِذي الرِمثِ إِن ماوَتَتهُ يَومَ أَنفُسِ

فَأَدرَكنَهُ يَأخُذنَ بِالساقِ وَالنَس

كَما شَبرَقَ الوِلدانُ ثَوبَ المُقَدَّسِ

وَغَوَّرنَ في ظِلِّ الغَضى وَتَرَكنَهُ

كَقِرمِ الهِجانِ الفادِرِ المُتَشَمِّسِ


أماوِي هل لي عندكم مِن معرس - امرؤ القيس