الشعر العربي

قصائد بالعربية

وأخرج من تحت العجاجة صدره

وَأَخرَجَ مِن تَحتِ العَجاجَةِ صَدرَهُ

وَهزَّ اللِجامَ رأسُهُ فَتَصَلصَلا

أَمام هَوِيِّ لا يُنادَى وَلِيدُهُ

وَشَدِّ وَأَمرِ بالعِنانِ لِيُرسَلا

وَلاَ مَلِقٌ يَنزُو ويُندِرُ رَوثَهُ

أُحادَ إِذا فَأسُ اللِجامِ تَصَلصَلا

تَنَحَّى عَلَيهِ كُلُّ أَسقَفَ جانىءٍ

بِجَبهتِهِ حَتّى يَكِلَّ وَيَعمَلا

فَأَبرَزَ عَن أَثرٍ قَدِيمٍ كَأَنَّهُ

مَدَبُّ دَبىً سُودٍ سَرى ثُمَّ أَسهَلا

ضَلالَ خَوِيٍّ إِذ تَفَوَّزَ عَن حِمىً

لِيَشرَبَ غِبّاً بِالنِباجِ وَنَبتَلا

وَيَومَ دَعا وِلدانُكُم عِبدُ كَودَرٍ

فَخالُوا لَدى الداعِي ثَرِيدا مُفَلفَلا

وَقى اِبنُ زِيادٍ وَهوَ عُقبَةُ خَيرِكُم

هُبيرةَ يَنزُو فِي الحَدِيدِ مُكَبَّلا

وَباتَ فَرِيقٌ يَنضَحونَ كَأَنَّما

سُقُوا ناطِفاً مِن أَذرِعاتٍ مُفَلفَلا

قُرُومٍ تَسامَى عِندَ بابٍ دِفاعُهُ

كَأَن يُؤخَذُ المَرءُ الكَرِيمُ فَيُقتَلا

كَما حُلَّ عَن وَقرى وَقَد عَضَّ حِنوُها

بِغارِبِها حَتّى أَرادَ لِيَجزِلا


وأخرج من تحت العجاجة صدره - النابغة الجعدي