الشعر العربي

قصائد بالعربية

متى حان من شمس النهار غروب

متى حانَ مِن شمسِ النهارِ غروبُ

جرتْ مِن دموعِ المقلتينِ غروبُ

وما الحبُّ إلا زفرةٌ بعدَ زفرةٍ

ودمعٌ على بالي الرسومِ يَصُوبُ

ووجدٌ إذا ما قلتُ تسكنُ نارُه

أثارَ لظاها للنسيمِ هبوبُ

فميعادُ شوقي أن تلوحَ على الحمى

خيامُهمُ أو أن تَهُبَّ جَنُوبُ

خليليَّ قُصّا لي أحاديثَ هاجرٍ

اِذا شئتما عقلي اليَّ يثوبُ

فاِنَّ به قوماً عليَّ أعزَّةً

أحاديثُهمْ للمستهامِ تطيبُ

همُ القومُ ما ألقى نصيراً عليهمُ

فكيف غدا لي في الغرامِ نصيبُ

لقد لازمَ القلبَ المعنَّى ببينِهمْ

خُفُوقٌ على طولِ المدى ووجيبُ

أُناسٌ جفونا والديارُ قريبةٌ

عليه محبٌّ في الغرامِ غريبُ

يساهرُ نجمَ الليلِ عندَ طلوعِه

ويَرْقُبُ شمسَ اليومِ أين تغيبُ

فيا ليت شعري هل يُعيدُ دنوَّهمْ

زمانٌ بشملِ العاشقينَ لعوبُ

اِذا ما بدا برقٌ من الغورِ لائحٌ

شكتْ من تباريحِ الغرامِ قلوبُ

ولمّا نأتْ تلكَ الحُدُوجُ وطوَّحتْ

بهنَّ نوًى تُنضي النياقَ شَعُوبُ

وسارَ فؤادي في الظعائنِ غُدوةً

وراءَ مطايا القومِ وهو جَنيبُ

وسارتْ بهمْ عن منحنى الجِزْعِ أينقٌ

براهنَّ وخدٌ في الفلا ودُؤوبُ

سمحتُ بدمعي في الديارِ وقد غدتْ

وليس بها مِن أهلهنَّ غريبُ

واِنَّي واِنْ ضنُّوا عليَّ بزَوْرَةٍ

تحومُ عليها غُلَّتي وتلوبُ

سأعذرُهمْ فيها واِنْ كنتُ كارهاً

مخافةَ أمرٍ في الغرامِ يُريبُ

فمِنْ نفحاتِ الطيبِ واشٍ عليهمُ

نمومٌ ومِنْ جَرْسِ الحُليَّ رقيبُ

ولي من نسيمِ الأبرقَيْنِ إذا سرى

بريّاهمُ بعدَ الهدوَّ طبيبُ

وعندي مِن الأشواقِ ما لم يلاقِه

على قربِ ما بينَ المزارِ كئيبُ

وما بنتُ دوحٍ غابَ عنها قرينُها

وطالتْ نواه فهو ليس يؤوبُ

تُؤرَّقها قمريَّةٌ فوقَ بانةٍ

تُداعي هديلاً عندها فيُجيبُ

اِذا سمعتْ صوتَ الحمائمِ سُحرةً

وقد رفَّ غصنٌ بالغَضا فتجيبُ

أجدَّ لها ذاكَ التغرُّدُ لوعةً

تكادُ لها حَبُّ القلوبِ تذوبُ

فتشتاقُه والشوقُ يُضْرِمُ نارَها

اليه وما بينَ الضلوعِ لهيبُ

كشوقي إذا أنشدتُ شِعري وزادَني

بهمْ طرباً أن المحبَّ طَرُوبُ

قوافٍ إذا فوَّقتُ سهمَ نضيدِها

غدتْ لخفيّاتِ الصَّوابِ تُصيبُ

نسيبٌ كمعتلَّ النسيمِ معطَّراً

غدا في نِجارِ الشعرِ وهو نسيبُ

لكلَّ فؤادٍ منه وجدٌ مُجَدَّدٌ

وفي كلَّ قلبٍ مِن هواه حبيبُ


متى حان من شمس النهار غروب - الملك الأمجد