الشعر العربي

قصائد بالعربية

كفى حزنا أني أبثك ما عندي

كفى حَزَناً أنَّي أبثُّكَ ما عندي

وقد رحلَ الأحبابُ عن علَمَيْ نَجدِ

وكيف وقد كنتُ الأمينَ على الهوى

أُحدَّثُ عن أشياءَ طالَ لها جَحْدي

وما لُمْتُهمْ فيما جنوه مِنَ النوى

لعلمي بأنَّ اللومَ في الحبَّ لا يُجْدي

فيا عاذلي دعْ عنكَ عَذْلي فما أرى

عليكَ ضلالي في الغرامِ ولا رشدي

إليكَ فهذا الشوقُ قد عادَ مأْلَفاً

لقلبي وهذا الوجدُ قد صارَ لي وَحْدي

أحِنُّ إلى ليلى فلو زالَ حبُّها

ولا زالَ عن قلبي طَرِبْتُ إلى هندِ

سقى زمنَ الجرعاءِ دمعي إذا ونتْ

سحائبُ يحدوهنَّ حادٍ من الرعدِ

اِذا لمعتْ فيها البوارقُ خلتُها

قواضبَ في ليلٍ مِنَ النقعِ مسودَّ

زماناً قطعناهُ شهيّاً أوانُه

بساعاتِ وصلٍ كلُّها زمنُ الوردِ

فليت لأيامِ تقضَّتْ بقربهمْ

رجوعاً ولا يُرْجَى لما فاتَ مِن ردَّ

ومما شجاني في الأراكِ حمامةٌ

تغنَّتْ على فرعٍ من البانِ والزَّنْدِ

تنوحُ اشتياقاً والهديلُ أمامَها

على البانِ لم تعبثْ به راحةُ البُعْدِ

فكيف بها لوعاينتْ موقفَ النوى

مضافاً إلى هجرِ تطاولَ أوصدِِّ

وخوصُ النياقِ الواخداتِ بواركٌ

لوشكِ النوى مابينَ حَلِّ إلى شَدِّ

ومَعْرَكٍَ بينٍ فالغزالُ مرَّوعٌ

يُودِّعنُي سرّاً ودمعيَ كالعِدِّ

فطوراً أُرى فيه جريحَ لحاظِه

وطوراً أُرى فيه طعينَ قنا قَدِّ

وقد عدتُ مقروناً بوجدي ولوعتي

غداةُ سرى الحادي عنِ الأجْرَعِ الفردِ

أسائلُ رسمَ الدارِ عن أمدِ النوى

واِنْ لم أكن بالعَودِ منهمْ على وعدِ

وذي هَيفٍَ ما زالَ يهزأُ قدُّه

وقد هزَّهُ الاِعجابُ بالقُضُبِ المُلْدِ

تطاولتِ الأزمانُ بيني وبينَهُ

وما حالَ حاشاه ولا حلتُ عن عهدِ

كأنَّ الهوى إلى عليه أَليَّةً

بأنْ لا أَرى لي منه ماعشتُ مِن بُدِّ

وهيَّجتُ أشجانَ الرِّفاقِ بعالجٍ

وهوجُ المطايا الناجياتِ بنا تَخدي

وقد زرتُ ربعَ الظاعنينَ عشيَّةً

فباتَ إلى قلبي رسيسُ الهوى يَهدي

بنوحٍ على ما فاتَ مِن زمنِ الصِّبا

ودمعٍ على عيشٍ تقضَّى بهمْ رغدِ

وأعدانيَ الرسمُ الدريسُ بسُقْمِه

فأعديتهُ والسُّقمُ أكثرُه يُعدي

فيا قلبُ قد أصبحتَ جَلْداً على النوى

وما كنتَ تُدعَى قبلَ ذلكَ بالجَلْدِ

ولو لم تكن جَلْداً لما كنتَ بعدهمْ

بقيتَ ولو أصبحتَ مِن حجرٍ صَلْدِ

أحبتَّنا مَنْ حلَّ بالجِزعِ بعدكمْ

وقد بنتمُ عنه ومَنْ حلَّهُ بعدي

ومَنْ باتَ يَسقيهِ الدموعَ غزيرةً

تَحدَّ رُشوقاً فوقَ ذاكَ الثرى الجَعدِ

وينظرُ خفّاقَ البروقِ فينطوي

على أضلعٍ لم يبقُ فيها سوى الوجدِ

اِذا لاحَهُ حرُّ الغرامِ رأيتُه

يعانقُ أطلالَ الديارِ مِنَ الوقدِ

يُبَرِّدُ بالائآرِ لذعَ غليلِهِ

وجاحمُ نارِ الشوقِ في ذلكَ البَرْدِ

وما صارمٌ يَفْري الضرائبَ باتكٌ

مَخُوفُ سُطا الحدَّينِ يُعزى إلى الهندِ

اِذا ما انتضاهُ في الكريهةِ ضاربٌ

ومَرَّ يؤمُّ القِرنَ في ملتقى الأسدِ

يرى الموتَ منه في الغِرارينِ كامناً

يلاحظُه مابينَ حدِّ إلى حدَّ

بأمضى غِراراً مِن لساني إذا انبرى

يُنَظَّمُ شِعراً ليس لي فيه مِن نِدِّ

فكلُّ كلامٍ فيه عِقْدٌ منضَّدٌ

وكلُّ قصيدٍ فيه واسطةُ العِقْدِ


كفى حزنا أني أبثك ما عندي - الملك الأمجد