الشعر العربي

قصائد بالعربية

ذنبي إلى البيض ذنب غير مغتفر

ذنبي إلى البيضِ ذنبٌ غيرُ مغتفَرِ

لما توضَّحَ صبحُ الشيبِ في شَعَري

حورٌ شقنَ فؤادي مِن لواحظِها

بكلَّ سهمٍ عريقِ النَّزعِ في الحَوَرِ

فاعجبْ لهنَّ سِهاماً غيرَ طائشةٍ

مِنَ الجفونِ بلا قوسٍ ولا وترِ

كم نِمْنَ عنَّي وقد أغفلنَ ما جابتْ

يدُ التفرُّقِ مِن وجدي ومِن سَهَري

وكم خَفَرْتُ ذِمامَ النسكِ مِن وَلَهٍ

يعتادُني لذواتِ الدلَّ والخَفَرِ

بي مِن رسيسِ الهوى داءٌ يخامرُني

طولَ الزمانِ إلى ما صُنَّ بالخُمُرِ

مهفهفاتٌ يغارُ الغصنُ حين يرى

قدودَها بينَ منآدٍ ومنأطِرِ

أنكرنَني بعدَ عِرفاني وما بَرِحَ

الزَّمانُ يُعْقِبُ صفوَ العيشِ بالكَدَرِ

أيامَ غصنُ شبابي في بُلَهْنيَةٍ

أزهو بما فيه مِن زَهْرٍ ومِن ثَمَرِ

يا منزلاً أدمعي وقفٌ عليه اِذا

ضَنَّ السحابُ على الأطلالِ بالمَطَرِ

أوطانَ لهوي وكم قضَّيتُ مِن وَطَرٍ

فيهنَّ بالغيدِ والأوطانُ بالوطرِ

ومربعٍ ووصالُ السُّمرِ تكنفُني

أوقاتُه في ظِلالِ الضّالِ والسَّمُرِ

مضى لنا فيه أوقاتٌ مساعِفَةٌ

مُسْتَعْذَباتُ جَنَى الروضاتِ والبُكَرِ

أين الزمان الذي قد كنت أحمده

على التداني بلاعي ولا حصر

لم يخطرِ البينُ في بالي فأحذرَهُ

ولا تعيبتُ ما فيه مِنَ الخطرِ

ألهو بكلَّ غريرٍ مِن محاسِنه

أبيتُ منه ومِن وجدي على غَرَرِ

يا وجهَهُ أَرَني بدراً إذا طَلَعَتْ

منه بوادِرُ تُغنيني عنِ القمرِ

في كلَّ ذاتِ قوامٍ غصنُه نَضِرٌ

ما حظُّ عاشِقها منها سوى النظرِ

ما هبَّتِ الريحُ مِن نجدٍ معطَّرةً

لولا الولوعُ بريّا بَردِها العَطِرِ

ولا جرتْ أدمعي والشملُ مجتمعٌ

اِلاّ لما علمَ الأحبابُ مِن حَذَري

خوفاً ولولا ذاكَ ما وقفتْ

ركائبي بين وِرْدِ العَزْمِ والصَّدَرِ

كلاّ ولا كنتُ بعدَ القربِ مقتنعاً

منهمْ على عُدَواءِ الدارِ بالأثرِ

هم الأحبَّةُ أن خانوا واِنْ نقضوا

عهدي فما حلتُ عن عهدي ولا ذِكَري

فكم أضاعوا محبّاً في الغرامِ بلا

ذنبٍ وكم طُلُّ فيه مِ دمٍ هَدَرِ

يشكو أذى الهجرِ في سرًّ وفي علنٍ

شكوًى تؤثَّرُ في صلدٍ مِنَ الحجرِ

وهي الديار فكم جددنَ مِن حُرَقٍ

للمستهامِ بما فيهنَّ مِن أثرِ

يَزورُها بعدَما بانتْ أوانسُها

عنها فيمسحُ فضلَ الدمعِ بالأُزُرِ

وفي الجوانحِ نارٌ بعدَ بينهمُ

للشوقِ تَفْعَلُ فِعْلَ النارِ في العُشَرِ

فهل أُرى وبيوتُ الحيَّ دانيةٌ

مني خليّاً مِنَ الأشجانِ والفِكَرِ

هيهاتَ هذا فؤادٌ لا يُغَيَّرُه

عن المحبَّةِ ما فيها مِنَ الغِيَرِ


ذنبي إلى البيض ذنب غير مغتفر - الملك الأمجد