الشعر العربي

قصائد بالعربية

أما الشباب فشيء عز مطلبه

أمّا الشبابُ فشيءٌ عزَّ مطلبُه

قد بان مذ بانَ مِن ذا العمرِ مُذْهَبهُ

لم يبقَ مِن بعدِما قد فاتَ رَيَّقُه شيءٌ

اِذا حلَّ أخشاه وأرهَبُهُ

نأى الأحبَّةُ لمّا أن رأوا شَعَراً

في الرأسِ رِيعَ بصبحِ الشيبِ غيهبُهُ

وكلُّ ما نالَ قلبي مِن صدودِهمُ

قد كنتُ مِن قبلِ هذا اليومِ أحسبُهُ

للهِ ذا القلبُ كم يشكو لوازمَه

مِنَ الغرامِ ويُشجيهِ معذَّبُه

قلبٌ له بالهوى أُنسٌ تعوَّدَهُ

فلو نأى عنه أمسى وهو يطلبُه

وشادنٍ باتَ يُعييني تعنُّتُهُ

فظَلْتُ طوراً أحيَّيهِ وأعتِبُه

فما ارعوى لي وذاكَ الصُّدغُ منعطِفٌ

مِن بعدِما لَسَبتْ ذا القلبُ عقربُه

ما زالَ فرطُ تجنَّيهِ يُهَدَّدُني

بكلَّ ما نالَ مِن قلبي تجنُّبُه

وصرتُ مِن بعدِ قربٍ كان يجمعُنا

زمانُه كهلالِ الفطرِ أرقُبُه

وعادَ جظَّي عذاباً لا انقضاءَ له

بعدَ الوصالِ الذي قد بانَ أعذَبُه

وصارَ يُبعِدني مَنْ لم أزلْ أبداً

على ازديادِ تجنَّيهِ أُقرَّبُه

يا برقُ قد باتَ قلبي كلَّما لمعتْ

منكَ الشرارةُ يحكيها تلهبُّهُ

وصرتُ مغرًى بدمعي في ديارهمُ

بعد الأحبَّةِ أُذريهِ وأسكبُهُ

اِذا وقفتُ بها والدمعُ منهملٌ

فاِنَّني بدمِ الأجفانِ أقطبُه

فويحَ دمعٍ إذا ناحَ الحمامُ على

باناتِ سَلْعٍ رأيتُ التربَ تشربُه

مدامعٌ في سبيلِ الحبَّ ما برحتْ

عوناً على كل خطبٍ بتُّ أركبُه

سِيّانِ أسهلُه عندي ولي مُقَلٌ

بالدمعِ تُنْجِدُني فيه وأَصْعَبُه

هذا فؤادٌ أُراني أنَّني رجلٌ

في الحبَّ أتبعُ ما يختارُ مَذْهَبُه

وربَّ روحٍ إذا غنّى الحمامُ به

بين الخمائلِ أشجاني تطرُّبُه

ذكرتُ ربعَ هوًى لم أنسَ قاطنَهُ

طيبُ الوصالِ به قد كنتُ أنهبُه

بانتْ أوانسُه عنه وأنكرني

مِن بعدِ عرفانهِ في الحبَّ ملعبُه

بكيتُ فيه ونوحُ الوُرْقِ يُسعدني

على النوى ولسانُ الدمعِ يَندبُه

شوقاً إلى موردٍ ما شابَهُ كدرٌ

كم راقَ قبلَ نوى الأحبابِ مشربُه

بطيبِ عيشٍ قطعناهُ مُعاوَضَةً

قد كان يَصحَبُني حيناً وأصحَبُه

إِنْ فارقَتْني على رَغْمٍ لذاذاتُه

قَسْراً وباتتْ يدُ التفريقِ تسلُبُه

فسوف أُثني على أيامِ صُحْبَتِه

بخاطرٍ طالَ مِن شعري تعجُّبُه

ومِقولٍ كلَّما جدَّ الكلامُ به

قد هالَهُ بمعانيهِ تلعُّبُه

فأيُّ قلبٍ مشوق لم أزدْهُ هوًى

وأيُّ عقلٍ به ما بِتُّ أخلُبُه

شعرٌ إذا أمسيتِ الأشعارُ قاطبةً

دعيَّةً فإلى عدنانَ أنسبُه


أما الشباب فشيء عز مطلبه - الملك الأمجد