الشعر العربي

قصائد بالعربية

ولقد شربت الراح يسطع نورها

وَلَقَد شَربتُ الراح يَسطَعُ نُورُها

وَاللَيلُ قَد مَدَّ الظَلامَ رِداءَ

حَتّى تَبدّى البَدرُ في جَوزائِهِ

مَلِكا تَناهى بَهجَةً وَبَهاءَ

لَمّا أَرادَ تَنَزُّها في غَربِهِ

جَعَلَ المظَلَّةَ فَوقَهُ الجَوزاءَ

وَتَناهَضَت زُهرُ النُجوم يَحُفُّهُ

لألاؤها فاِستَكمَلَ اللألاءَ

وَتَرى الكَواكِبَ كالمَواكِب حَولَهُ

رُفِعَت ثُرَيّاها عَلَيهِ لِواءَ

وَحَكَيتُهُ في الأَرضِ بَينَ مَواكِبَ

وَكَواعِبَ جَمَعَت سَنا وَسَناءَ

إِن نَشَرت تِلكَ الدُروع حَنادِساً

مَلأت لَنا هَذي الكُؤوسَ ضِياءَ

وَإِذا تَغَنَّت هَذِهِ في مَزهَرٍ

لَم تَألُ تِلكَ عَلى التَريك غِناءَ


ولقد شربت الراح يسطع نورها - المعتمد بن عباد