الشعر العربي

قصائد بالعربية

كلامك حر والكلام غلام

كَلامُكَ حُرٌّ وَالكَلامُ غُلامُ

وَسِحرٌ وَلَكِن لَيسَ فيهِ حَرامُ

وَدُرٌّ وَلَكِن بَينَ جنبيكَ بَحرهُ

وَزَهرٌ وَلَكِن الفُؤادَ كِمامُ

وَبَعدُ فإِن وَدَّعتَني بخَداعَةٍ

فَحَقّيَ أَن يَجني عَلَيهِ السَلامُ

أَعنِّي عَلى نَفسي بِتَزويد أَسهلي

بَلى وَقُل فَلا شَيء عَلَيك حَرامُ

فدونكَهُ إِذ لَم أَجِد ليَ حيلَةً

وَقَلبيَ فاِعلَم في الطَعامِ طَعامُ

فَهَنَّئتَهُ زاداً وَفي الصَدر وَقدَةٌ

وَلِلصَبر مِن دونِ الفُؤادِ غَرامُ

لَقَد كانَ فألٌ مِن سمائِكَ مؤنسٌ

فَقَد عادَ ضدّا وَالعَراءُ رمامُ

تَحَلَّيتَ بِالداني وَأَنتَ مُباعِدٌ

فَيا طيبَ بَدءٍلَو تَلاهُ تَمامُ

وَيا عَجَباً حَتّى السِماتُ تخونني

وَحَتّى اِنتِباهي للصّديقِ مَنامُ

أَضاءَ لَنا أَغمات قُربُك بُرهَةً

وَعادَ بِها حين اِرتَحلتَ ظَلامُ

تَسيرُ إِلى أَرضٍ بِها كُنتَ مُضغةً

وَفيها اِكتَسَت باللَحمِ منك عِظامُ

وَأَبقى أَسامُ الذلَّ في أَرضِ غُربَةٍ

وَما كُنتُ لَولا الغَدر ذاكَ أُسامُ

فَبُلِّغتُها في ظلِّ أَمنٍ وَغِبطَةٍ

وَسُنّيَ لي مِمّا يعوقُ سَلامُ


كلامك حر والكلام غلام - المعتمد بن عباد