الشعر العربي

قصائد بالعربية

الأكثرين مسودا ومملكا

الأَكثَرين مُسَوّداً وَمُملَّكا

وَمُتَوّجا في سالِف الأَعصارِ

المُكثِرينَ مِنَ البُكاء لِنارهم

لا يُوقِدونَ بِغَيره لِلساري

وَالمؤثرينَ عَلى العيالِ بزادهم

وَالضاربينَ لِهامَة الجَبّارِ

الناهِضينَ من المُهود إِلى العلى

وَالمُنهِضين الغارَ بَعدَ الغارِ

إِن كُثِّروا كانوا الحَصى أَو فاخَروا

فَمِنَ الأَكاسِر من بَني الأَحرارِ

يُضحي مُؤَمِّلهم يُؤَمَّل كسبه

وَيَبيتُ جارُهُم عَزيزَ الجارِ

تَبكي عَلَيهم شَنَّبوسُ بعبرَةٍ

كأتّيها المُتَدافِع التَيّارِ

يَبكي لَها القَصرُ المُنيفُ تلالأت

شُرَفاتُهُ في خُضرَةِ الأَشجارِ

ما ضاحَكَتهُ الشَمسُ إِلّا خِلتَه

نُضِحَت جَوانِبُهُ بِماء نُظارِ

تَبكي القيانُ تَجاوَبَت أَوتارُها

في ساحَتَيهِ تَجاوُبَ الأَطيارِ

يا شَمسَ ذاكَ القَصرِ كَيفَ تَخَلَّصَت

فيهِ إِلَيكَ طوارِقُ الأَقدارِ

لَمّا تَنَلكَ شُعوبٌ جاوَزَت

غُلبُ الرِجال وَساميَ الأَوسارِ

كَم كانَ من أسدٍ هُنالِك خادرِ

لَكَ حارِسٌ بِأَسِنَّة وَشِفارِ

مِن قَومِكَ الزُهرِ الوجوهِ إِذا الوَغى

كَسَتِ الوجوهَ الغُرَّ ثَوبَ القارِ

مِن كُل أشوسَ خائِضٍ في لُجَّةٍ

نَحوَ الكُماةِ بِشُعلَة مِن نارِ

لَمّا نَماهُم لِلعُلى عمّارُهُم

تَرَكوا قَصيرَةَ الأَعمارِ


الأكثرين مسودا ومملكا - المعتمد بن عباد