الشعر العربي

قصائد بالعربية

أنفحة الروض رقت في صبا السحر

أَنفحةُ الرَوض رَقَّت في صَبا السَحرِ

مِن بَعدِ ما باتَ وَالأنداءُ في سَمَرِ

لا بَل تَحيَّةُ مَحضِ الوُدِّ بلَّغَها

بَرٌّ شَريف المَعالي ماجِدُ النَفَرِ

أَمّا لعمرُ أَبي يَحيى لَقَد وَصلت

من بِرّه صِلَةٌ أَحلى مِن الظَفرِ

يا مَن وَرَدتُ الوَفاءَ الغَمر مرتوياً

مِن عهدهِ إِذ يُساقى الناسُ بالغُمَرِ

أَحرَزتَ سرو السَجايا ثُمَّ قارَنهُ

ظَرفَ اللِسان اِقتِرانَ الكأس بِالوَتَرِ

إِذا اِعتَبَرتُ مِنَ الأَخلاقِ أَنفسَها

كُنتَ المُنافِسُ فيهِ الساميَ القَدرِ

عَلَيكَ مِني سَلامٌ لا يَزال لَهُ

فَرضٌ تُؤَديهِ آمالٌ إِلى بُكَرِ


أنفحة الروض رقت في صبا السحر - المعتمد بن عباد