الشعر العربي

قصائد بالعربية

مثل عداء بروضات القطا

مِثلَ عَدَّاءٍ بِرَوضاتِ القَطَا

قَلَصَت عَنهُ ثِمَادٌ وَغُدُرْ

فَحْلِ قُبٍّ ضُمَّرٍ أَقرَابُها

يَنهَسُ الأَكفَالَ مِنها وَيَزُرّْ

خَبطَ الأَرواثَ حَتّى هاجَهُ

مِن يَدِ الجَوزاءِ يَومٌ مُصمَقِرّْ

لَهَبانٌ وَقَدَت حِزَّانُهُ

يَرمَضُ الجُندُبُ مِنهُ فَيَصِرّْ

ظَلَّ فِي أَعلَى يَفَاعٍ جَاذِلاً

يَقْسِمُ الأَمْرَ كَقَسْمِ المُؤتَمِرْ

أَلِسُمنَانٍ فَيَسقِيها بِهِ

أَمْ لِقُلْبٍ مِن لُغَاطٍ يَسْتَمِرّْ

وَهْوَ يَفلِي شُعُثاً أَعرَافُهَا

شُخُصَ الأَبصارِ لِلوَحشِ نُظُرْ

وَدَخَلت البابَ لا أُعطِي الرُّشى

فَحَباني مَلِكٌ غَيرُ زَمِرْ

كَم تَرى مِن شانِئٍ يَحسُدُنِي

قَد وَراهُ الغَيظُ في صَدرٍ وَغِرْ

وَحَشَوتُ الغَيظَ فِي أَضلاعِهِ

فَهوَ يَمشِي حَظَلاناً كَالنَّقِرْ

لَمْ يَضِرني وَلَقَد بَلَّعتُهُ

قِطَعَ الغَيظِ بِصَابٍ وَصَبِرْ

فَهْوَ لا يَبْرَأُ ما في نَفسِهِ

مِثلَ ما لا يَبْرَأ العِرقُ النَّعِرْ

وَعَظيمِ المُلكِ قَد أَوعَدَنِي

وَأَتَتنِي دُونَهُ مِنهُ النُّذُرْ

حَنِق قَد وَقَدَتْ عَينَاهُ لِي

مِثلَ ما وَقَّدَ عَينَيهِ النَّمِرْ

وَيَرى دُوني فَلا يَسْطِيعُنِي

خَرْطَ شَوْكٍ مِن قَتَادٍ مُسمَهِرّْ

أَنَا مِنْ خِندِفَ في صُيَّابِهَا

حَيثُ طابَ القِبْصُ مِنهُ وَكَثُرْ


مثل عداء بروضات القطا - المرار بن منقذ