الشعر العربي

قصائد بالعربية

قرعت على ليلى الشريفة بابها

قرعت على ليلى الشريفة بابها

وأرخيت عنها سترها وحجابها

وضممت عطفيها إلي معانقاً

وقبلتها لما أملت نقابها

حصان ولا عارٌ إذا ما تبرجت

عليها إذا ألقت جهاراً ثيابها

فما منعت عن عاشق رشف ظلمها

ولم يرتشف إلى الجسور رضابها

وما الشم في التقبيل والضم للحشا

حراماً ولا عيباً معاباً عابها

يقبلها بين الورى كل قانت

ومن صحن خديها يسف خضابها

فتاة ولم تبرح مدى الدهر كاعباً

ولم تبل أحداث الليالي شبابها

لها هيبة العظماء من دون لثمها

إذا ما رآها ضو المهابة هابها

وما نظرتها مقلة غير ما بكت

وما خطرت في القلب إلى أجابها

تحيرت العشاق فيها لحسنها

إذا هي ألقت عن سواها جلابها

سنا الحسن مغنيها لباساً عن الحلى

كأن الحلى لو زان كان سبابها

ألا أنها عن ملبس الحسن أغنيت

لكن سحاب العفو أمسى سحابها

يحن إليها كل من ذكرت له

ويعنقها من رام منها ثوابها

إذا ما أتاها المذنبون بذنبهم

تروح الذنوب المثقلات هبابها

وركب طوت سجل الزيازي لوصلها

حدت بمديحي أو نسيبي ركابها

بأرض فلم يؤمن بها الذيب نفسه

على نفسه لرحيله أرابها

مهالكٌ لا تلقى بها سرع موردٍ

سوى الشمس قد مجت عليها لعابها

تظن على ثيرانها في هجيرها

أتى لغوادي الساريات شرابها

ترى من الاجتهار منها طوالعاً

وفيها منال الكف عنها اعترابها

كأن السما بالأرض مقلة ناعس

طليح وقد ألقى عليها هدابها

كأن مطا الربداء للعيس كاغد

تحد حفاف اليعملات كتابها

وتسمع فيها الجن تعزف بالدجى

وقد ملأت منها الشعبو شعابها


قرعت على ليلى الشريفة بابها - اللواح