الشعر العربي

قصائد بالعربية

إلى كم أرقع الدنيا

إلى كم أرقع الدنيا

بهتكي حلة الدين

وأركض في ميادين ال

هوى ملء الميادين

وأعصى من يناصحني

لطوعي من يعاديني

غلقت برهن ذنبي من

خلاف الغلق يفديني

تركت طريق من أمسى

إلى المنجاة يهديني

وأعطيت الطريق طري

ق من يغوي ويرديني

فما بقيت لي الدنيا

ولن أبقى على ديني

صفرت الكف من دين

فمن لي من يفديني

ولو منها قنعت غني

ت بالنزر من الدون

قليل الماء يرويني

وسحات تغذيني

وأدنى خرقة تكسو

وتكفيني لتكفيني

ولول بصفات أهل الفض

ل استشفى لتشفيني

فيا ليتني دفنت الذن

ب توباً قبل تدفيني

فمحض التوب من رعشا

ت ثلج الذنب تدفيني

فيا من لي بعقلٍ غي

ر مخبول ومأفون

وسابق علم خالقنا

جرى في أهل صفين

رضيت بما قضى الباري

بإطلاقي وتزفيني

ومنجاتي ومهلكتي

وإصلاحي وتأفيني

على ما شاء يرفعني

وفيما شاء يهفوني

سألتك يا إلهي من

إقرار الذنب ترقيني

وفي طاعتك اللَهم

م بالإخلاص تبقيني

وما أخشاه في الداري

ن يا مولاي توقيني

وما أملت من هذي

ومن تلكم تلقيني

وتهديني الصراط المس

تقيم بحسن تلقين

فيا فوزي أراك اللَه

ه في الجنات ملقيني

ففي الفردوس أو في الخل

د أو جنات علين

تزفني الملائكة ال

كرام لحورها العين

تحييني بتسليم

وبالبشرى تهنيني

أعانق حورها فرحاً

سروراً غير محزون

أزور المصطفى فيها

على ما شئت من حين

عليه اللَه صلى ما

جرى قلم بتكوين


إلى كم أرقع الدنيا - اللواح