الشعر العربي

قصائد بالعربية


أجل هذه الدنيا الدنية معشق

أجل هذه الدنيا الدنية معشقُ

فلولا العقاب والحمام المفرّق

نعيش سكارى من حميا جماعها

ونصبح كاسات المنايا نعتق

نؤمل آمالاً ومن دون نيلها

مصائب منها رابط الجأش يفرق

نفرق أعمالاً علينا تجمعت

ونجمع فيها والليالي تفرق

لنا هذه الدُنيا رياض مريعة

ونحن كمثل السرب يرعى ويلمق

ولم يدر أن الموت بالروض حائل

وأشراكه الآمال والنهج ضيق

يروعنا لوح الأران إذا بدا

على إثره نوح سريع مصهلق

يودع منا البعض بعضا لمنزل

به خد من يحتل بالرغم يلصق

ونرجع في قسم المواريث بيننا

ولم ندر من أبقوا المواريث ما لقوا

ولا عندنا غير التعازي مناجم

وما هي إلا سنة لا تمحق

ويا عجباً ميتاً يعزيه ميت

على ميت والموت ما عنه معتق

وما هي إلا منهج الكل سالك

وباب إلى الأخرى فللخلق مطلق

فطوبى لميت كان اللَه زاده

ويا نحس ميت ما لذاك يوفق

فسابقة المخلوق خاتمة له

مقدرة في اللوح من قبل يخلق

رضينا بحكم اللَه فينا لأننا

عبيد وما عما قضى اللَه مائق

عزاء أَيا عزان فالتزم العزا

فإنك لو ما عشت ما عشت تلحق

أَبوك مضى قبل ابنه وابنه مضى

على إثره والابن يقفو وينسق

فإن المنايا لا خصوص وإنها

عموم ولكن السعيد الموفق

وطول البكا والحزن لا يجتدي الرضى

بلى إنه إن دام للجسم مخلق

فليس علي راجعاً لك مذ مضى

ولو عشت للأجفان حُزناً تمزق

وَإِن عاش مولانا ابن سلطان يعرب

فكلكمُ من فيض نعماه ينفق

هو الخلف الباقي بعمران ملكه

فيحرم من يبغي ومن شاء يرزق

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

أجل هذه الدنيا الدنية معشق - اللواح