الشعر العربي

قصائد بالعربية

سقى الله قتلى بالفرات مقيمة

سَقى اللَهُ قَتلى بِالفُراتِ مُقيمَةً

وَأُخرى بَأَثباجِ النِجافِ الكَوانِفِ

فَنَحنُ وَطِئنا بِالكَواظِمِ هُرمُزاً

وَبِالثَنيِ قَرنَي قارِنٍ بِالجَوارِفِ

وَيَومَ أَحَطنا بِالقُصورِ تَتابَعَت

عَلى الحيرَةِ الرَوحاءِ إِحدى المَصارِفِ

حَطَطناهُمُ مِنها وَقَد كادَ عَرشُهُم

يَميلُ بهِم فِعلَ الجَبانِ المُخالِفِ

رَمَينا عَلَيهِم بِالقَبول وَقَد رَأَوا

غَبوقَ المَنايا حَولَ تِلكَ المَحارِفِ

صَبيحَةَ قالوا نَحنُ قَومٌ تَنَزَّلوا

إِلى الريفِ مِن أَرضِ العُرَيبِ المَقانِفِ


سقى الله قتلى بالفرات مقيمة - القعقاع بن عمرو