الشعر العربي

قصائد بالعربية

وليل بطيء طلوع الصباح

وَلَيلٍ بَطيءٍ طُلوعِ الصَبا

حِ شَوقاً إِلى القَسَماتِ الصَبيحَه

أَبَحتَ فُؤادي وَأَنتَ المُباحُ

وَما كانَ مِن حَقِّهِ اَن تُبيحَه

وَما أَصحَبَت في قِتالِ العَذولِ

اَعِنَّةُ قَلبٍ عَلَيهِم جَموحَه

مُعَنّى بِريحِ شَمالِ الشَآمِ

لَقَد عَذَّبَ اللَهُ بِالريحِ روحَه

فَلا رَوَّحَ اللَهُ مِن قُربِكُم

فُؤادي بِخَطرَةِ يَأسٍ مُريحَه


وليل بطيء طلوع الصباح - القاضي الفاضل