الشعر العربي

قصائد بالعربية

لا تحدث سواك نفس بفضل

لا تُحَدِّث سِواكَ نَفسٌ بِفَضلٍ

ذاكَ رَجعٌ عَنِ الأَماني بَعيدُ

وَاِنجَلَت مِصرُ إِذ تَجَلّى عَروساً

وَكَأَنَّ الأَهرامَ فيها نُهودُ

وَسَرى في سَحابَةٍ مِن عَجاجٍ

بَينَ كَفَّيهِ غَيثُها المَورودُ

وَمِن الريحِ في يَدَيهِ عِنانٌ

وَعَلَيهِ مِنَ النُجومِ عُقودُ

وَاِنثَنى وَالزَمانُ يُنشِدُ فيهِ

هكَذا تَخدِمُ المُلوكَ السُعودُ

أَنا مِن قائِمِ الحُسامِ نَذيرٌ

فَهوَ إِن قامَ فَالرُؤوسُ حَصيدُ

هُوَ كَأسٌ وَسَكرَةُ المَوتِ قالَت

ذاكَ مِنّي ما كُنتَ مِنهُ تَحيدُ

وَمَتى يَلفِظُ العَدُوُّ بِقَولٍ

فَعَلَيهِ مِنهُ رَقيبٌ عَتيدُ

وَإِذا رِشتَ بِالأَيادي جَناحي

فَمعَاني العَلاءِ مِمّا أَصيدُ


لا تحدث سواك نفس بفضل - القاضي الفاضل