الشعر العربي

قصائد بالعربية

أيا نازحا أفنى نواظرنا نزحا

أَيا نازِحاً أَفنى نَواظِرَنا نَزحا

وَيا بارِحاً أَفنى خَواطِرَنا بَرحا

وَيا مَن خَسِرتُ القَلبَ إِذ رُمتُ وَصلَهُ

وَيا لَيتَ لَو كانَت سَلامَتُهُ رِبحا

أَسىً مَن لِقَلبي لَو وَجَدتُ لَهُ أَسىً

وَمَن لِلساني لو أَطلتُ لَهُ شَرحا

جَهِلتُ مَكانَ الصُبحِ بَينَ رِحالِكُم

فَلا أَظلِمُ الظَلما أُسائِلُها الصُبحا

أَطارِحُها شَوقي فَيَثقُلُ مَحمَلاً

فَهَل أَتَّقي مِنها إِذا ضَعُفَت طَرحا

نَسيمٌ رَقيقٌ مِثلُ ريقٍ رَشَفتُهُ

وَجَدتُ لِمَسراهُ عَلى كَبِدي نَضحا

يَزورُ كَزَورِ البَرقِ أَو زَورِ بِشرِكُمُ

فَإِن فاتَني لَمعاً فَما فاتَني لَمحا

فَما لَكَ عَنّي قَد حَبَستَ عِنانَهُ

وَما لَكَ قَد أَعدَيتَ أَخلاقَهُ شُحّا

يَعودُ عَليلاً لا يَعودُ شِفاؤُهُ

لَعَمري لَقَد زِدتُم جَريحَكُمُ جَرحا

وَحَثَّ رِكاباً لِلهُبوبِ طَليحَةً

تَقَيَّلُ بَينَ الطَلحِ آهاً لَهُ طَلحا

وَلَو أَنَّ أَنفاسي تَزيدُ كَهَبِّهِ

لَكُنتُ بِنَفسي لا بِأَنفاسِها سَمحا

هَوىً كَتَبَت أَيدي الضَنا مِنهُ في الحَشا

سُطوراً رَأَيتُ الدَهرَ يُمحى وَلا تُمحى

وَإِنسانُ عَيني فيكَ خالَفَ قَلبَهُ

فَهَذا اِنطَفا بَرحاً وَذاكَ طَفا سَبحا

أَمينٌ حَكى عَن كُلِّ قَلبٍ حَديثَهُ

فَإِن عادَني نَفحاً يُعاوِدْكُمُ لَفحا

وَيا ناصِحي ما خُنتَني في نَصيحَةٍ

وَلَكِن أَمينُ الحُبِّ يَتَّهِمُ النُصحا

وَأَعلَمُ أَنَّ الحُبَّ ذَنبٌ صَدَقتَني

فَأَلّا ضَرَبتَ الذِكرَ عَن مُسرِفٍ صَفحا

وَقُل لِلَّذي يَلحى عَلَيهِ وَدونَهُ

مُنىً وَعَناً مَن يا مُعَنّى الخُطا تَلحى

أَتَرجِفُ عَن سَكرانِ قَلبٍ بِصَحوِهِ

وذلك إِرجافٌ إِذا ما صَحا صَحّا

وَبِالعُدوَةِ القُصوى العَذولُ وَعَذلُهُ

وَعُذرُ الهَوى العُذرِيِّ بِالمَنزِلِ الأَضحى

أَأَنسى الَّذي بَيني وَبَينَ وُجوهِهِم

وَلا سِيَّما وَجهٌ جَلا لِلهَوى صُبحا

لِعُذّالِهِ مِن وَعرِها أَيُّ هَضبَةٍ

لِأَحبابِهِ مِن سَهلِها أَيُّما بَطحا

خَلائِقُ أَورَت لِلمَعالي زِنادَها

فَما آنَسَت مِنها حَواسِدُها قَدحا

أَبَت هِمَّتي أَن تَصحَبَ اليَأسَ وَالرِضا

فَها أَنا لا ذَمّاً أَصوغُ وَلا مَدحا

وَأَمسَكتُ عَن شُكرِ الزَمانِ وَذَمِّهِ

فَلَستُ أَرى حَرباً يُديمُ وَلا صُلحا

وَإِن مَسَّني قَرحٌ فَقَد مَسَّ مِثلُهُ

عَدُوّي فَلا أَشكو إِلى المُقرِحُ القَرحا

أَأَهلَ الأَسى لِلناسِ في الناسِ أُسوَةُ

وَمَن ذا الَّذي أَمسى بِعَمرِ الَّذي أَضحى

تَعَزَّوا بِنا إِنَّ التَعَزّي سَماحَةٌ

فَلا تَحزَنوا فَالحُزنُ شُحٌّ وَلا شُحّا

وَما الحُزنُ إِلّا البُخلُ عِندي بِعَينِهِ

وَإِلّا فَهذا مِن بَني عَمِّهِ لَحّا

وَلا تَسمَعنَ مِن زُخرُفِ القَولِ وَالمُنى

فَكَم شَرَحَت ما لَم يُفِد خاطِري شَرحا

إِذا كانَ عُقبى كُلِّ نُجحٍ فِراقَهُ

فَقَد خابَ مَن سَنّى لِمَوعِدِهِ النُجحا

فَيا مَن يُشيرُ الدَمعَ في كَتمِ سِرِّهِ

كَفى بِكَ أَن أَمَّلتَ مِن غادِرٍ نُصحا

أَلَيسَ دُموعُ العَينِ مِن رُقَبائِهِم

إِذا طَلَعوا صُبحاً غَطا فَيضُها جُنحا

يَنِمُّ عَلى ما في الإِناءِ بِرَشحِهِ

وَلَولا اِنصِداعُ القَلبِ ما أَلِفَ الرَشحا

أَبا الفَتحِ يا فَتّاحَ كُلِّ غَريبَةٍ

وَكَم خاطِرٍ فاتَحتَهُ فَأَبى الفَتحا

أَبى صَفوُ سَيلٍ أَن يَقِرَّ بِذِروَةٍ

فَبِاللَهِ لا تَحسُد عَلى الآجِنِ السَفحا

وَيا قَسوَرَ الكُتّابِ بَدِّد صُفوفَهُم

إِذا وَشَّحَت كَفّاكَ مِن قَلَمٍ رُمحا

عَجِبتُ إِذِ اِستَسقى سَحابَكَ ظالِمٌ

فَلَمّا أَراهُ الرَأْيُ عارِضَهُ اِستَصحى

جَلَوتَ عَلى الأَسماعِ دُرّاً فَإِنَّها

قَد التَقَطَتهُ في المَحافِلِ في الأَضحى

يَحِقُّ لِإِبراهيمَ تَضمينَ مِثلِهِ

سَلامَةُ إِسماعيلَ إِذ كُفِيَ الذَبحا

جَلَت مِنهُ مِغوارَ المَنابِرِ غُرَّةٌ

تَزيدُ سَنىً إِن زادَها خاطِبٌ فَسحا

وَسَجعٌ هُوَ السَجعُ الحَمامِيُّ هَزَّنا

مَعاطِفَ أَغصانٍ فَدَت سَجعَكَ السَجحا

مَدَحناهُ مَدحاً فيهِ ذَمٌّ لِغَيرِهِ

إِذا مَدَحَ السَجعَ الفَتى أَنَّبَ النَبحا

وَكَم نُشِرَت مِنهُ مَناشيرُ حِكمَةٍ

طَوى كاشِحٌ عَن أَن يُساجِلَها الكَشحا

مَناشيرُ ما دامَ الخِتامُ لِفاعُها

فَماضَرَّها ألا تُطانُ وَلا تُسحى

تُصَرَّفُ صَرفَيها اللَيالي لِكَيدِنا

فَمَنعٌ بِهِ المَنعى وَمَنحٌ بِهِ المَنحى

وَلَو لَم تُحارِب وَالظَلامُ عَجاجَها

لما اِعتَقَلَت كَفُّ السَماحِ بِها رُمحا

لَئِن أَمِنَ السَرحانَ سَرحُ سُعودِهِم

فَلِلصُبحِ سَرحانٌ سَيَذعَرُهُ سَرحا

إِذا زُلزِلَت بِالعادِياتِ مَنازِلٌ

فَلا هِجنَكُم صُبحا وَلا رُعنَكُم ضَبحا

وَلا خُبِّئَت عَنّا عَلى البُعدِ أَوجُهٌ

شَكا القُبحُ إِذ غَشَّى أَسِرَّتَها القُبحا

وَيَبقى لَدَيكَ الخَيرُ مَوضِعَ رَحلِهِ

إِذا الهَمُّ أَنضى مِنهُ آمالَهُ الطَلحا

فَلا تَقدَحِ الأَعداءُ في زَندِ فَضلِهِ

فَإِنَّ وَراءَ القَدحِ زَنداً وَرى قَدحا

فَما عَدِمَت لَيلَ السُرى مِنهُ وَطأَها

وَلا في نَهارٍ لِلعَنا فَقَدَت سَبحا

وَكَم قيلَ لي بَحرٌ فَقُلتُ صَدَقتُمُ

يَضِنُّ بِهِ دُرّاً وَيَسخو بِهِ مِلحا

دَعوهُ فَفي سَيرِ اللَيالي عَجائِبٌ

سَيَمضي بِهِم صَدعاً وَيَمضي بِنا صَدحا

هُوَ الدَهرُ ثَنّى فِعلَهُ وَهوَ واحِدٌ

هَلِ الأُفقُ لَمّا غامَ غَيرُ الَّذي أَضحى

غِناهُم غِنىً لَم يَعدُ عَنهُم فَما غَنوا

إذا سَحَّ ما لَم يَسقِ أَضاً فَما سَحّا


أيا نازحا أفنى نواظرنا نزحا - القاضي الفاضل