الشعر العربي

قصائد بالعربية

أعند صروف الدهر يصرف وجهه

أَعِندَ صُروفِ الدَهرِ يَصرِفُ وَجهَهُ

كَريمٌ بِميراثِ العُلا يَتَصَرَّفُ

أَيَخسَرُ حاشاهُ مِنَ القَولِ قَولُهُم

كِرامٌ بِهِ اِستَكفَوا مِنَ الدَهرِ ما كُفوا

وَما اِنتَهَزَ المَعروفَ إِلّا مُسَوِّفٌ

وَلا غُبِنَ المَعروفَ إِلذا مُسَوِّفُ

فَأَخلَفَ دُنيا أَدبَرَت مِن بَقِيَّةٍ

تَجاوَزَ عَنها وَالسَعادَةُ تُخلِفُ

فَبادِر عَلى حالَيكَ إِسعافَ طالِبٍ

فَنَفسَكَ بِالإِسعافِ لا الناسَ تُسعِفُ

وَهَذي السُتورُ المُسبَلاتُ بِبابِكُم

تُغَطّي وَإِن حَقَّقتُمُ الرَأيَ تَكشِفُ

إِذا ما كَفى المَرءُ الوَرى هَمَّ خَوفِهِم

كَفى اللَهُ ذاكَ المَرءَ ما يَتَخَوَّفُ


أعند صروف الدهر يصرف وجهه - القاضي الفاضل