الشعر العربي

قصائد بالعربية

وقائلة لي لم تصبني سهامها

وَقائِلَةٍ لي لَم تُصِبني سِهامُها

رَمَتني عَلى سَوداءِ قَلبي نِبالُها

وَإِنّي لَرامٍ رَميَةً قِبَلَ الَّتي

لَعَلَّ وَإِن شَقَّت عَلَيَّ أَنالُها

أَلا لَيتَ حَظّي مِن عُلَيَّةَ أَنَّني

إِذا نِمتُ لا يَسري إِلَيَّ خَيالُها

وَلا يُلبِثُ اللَيلَ المُوَكَّلَ دونَها

عَلَيهِ بِتَكرارِ اللَيالي زَوالُها

حَلَفتُ بِأَيدي الراقِصاتِ إِلى مِنىً

تُجَرَّرُ في الأَرساغِ مِنها نِعالُها

لَتَطَّلِعَن مِنّي بِلالاً قَصيدَةٌ

طَويلٌ بِأَفواهِ الرُواةِ ارتِجالُها

فَإِنَّ بِلالَ الجودِ لَستَ بِواجِدٍ

لَهُ عُدَةٌ إِلّا شَديداً دِخالُها

وَكائِن مِنَ الأَيدي الظَوالِمِ أَصبَحَت

بِكَفَّي بِلالِ الجودِ كانَ نَكالِها

وَكانَ بِلالٌ حينَ يَستَلَّ سَيفَهُ

لَمَلحَمَةٍ بِالمُعلَمينَ يَنالُها

سُيوفٌ إِذا الأَغمادُ عَنهُنَّ أُلقِيَت

وَكانَ بِهاماتِ الرِجالِ صِقالُها

هُوَ الطاعِنُ النَجلاءَ تَهدِرُ فَرغُها

مِنَ العَلَقِ المُروي السِنانِ اِنبِلالُها

أَرى مُضَرَ المِصرَينِ أَشرَقَ نورُها

إِذا قامَ فيها حينَ يَغدو بِلالُها

هُوَ الفارِجُ اللَبسَ الشَديدَ اِلتِباسُهُ

إِذا عَيَّ عَن فَصلِ القَضاءِ رِجالُها

نَماهُ أَبو موسى إِلى حَيثُ تَنتَهي

مِنَ الأَرضِ مِن دونِ السَماءِ جِبالُها

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

وقائلة لي لم تصبني سهامها - الفرزدق