الشعر العربي

قصائد بالعربية

وأفلت دجال النفاق وما نجا

وَأَفلَتَ دَجّالُ النِفاقِ وَما نَجا

عَطِيَّةُ إِلّا أَنَّهُ كانَ أَمهَرا

مِنَ الضِفدَعِ الجاري عَلى كُلِّ لُجَّةٍ

خَفيفاً إِذا لاقى الأَواذِيَّ أَبتَرا

وَراحَ الرِياحِيّانِ إِذ شَرَعَ القَنا

مُطَيرٌ وَبَرّادٌ فِراراً عَذَوَّرا

وَلَو لَقِيا الحَجّاجَ في الخَيلِ لاقَيا

حِسابَ يَهودِيَّينِ مِن أَهلِ كَسكَرا

وَلَو لَقِيَ الخَيلَ اِبنُ سَعدٍ لَقَنَّعوا

عِمامَتَهُ المَيلاءَ عَضباً مُذَكَّرا

وَلَو قَدَّمَ الخَيلَ اِبنُ موسى أَمامَهُ

لَماتَ وَلَكِنَّ اِبنَ موسى تَأَخَّرا

رَأى طَبَقاً لا يَنقُضونَ عُهودَهُم

لَهُم قائِدٌ قُدّامَهُم غَيرُ أَعوَرا

وَهِميانُ لَو لَم يَقطَعَ البَحرَ هارِباً

أَثارَت عُجاجَن حَولَهُ الخَيلَ عِثيَرا

وَزَهرانُ أَلقى في دُجَيلٍ بِنَفسِهِ

مُنافِقُها إِذ لَم يَجِد مُتَعَبَّرا

وَما تَرَكَت رَأساً لِبَكرِ بنِ وائِلٍ

وَلا لِلُكَيزِيَّينَ إِلّا مُكَوَّرا

وَأَفلَتَ حَوّاكُ اليَمانينَ بَعدَما

رَأى الخَيلَ تَردي مِن كُميتٍ وَأَشقَرا

وَدِدتُ بِحِنّاباءَ إِذ أَنتَ موكِفٌ

حِمارَكَ مَحلوقٌ تَسوقُ بِعَفزَرا

تُؤامِرُها في الهِندِ أَن تُلحَقا بِهِم

وَبِالصينِ صينِ اِستانَ أَو تُركَ بَغبَرا

رَأَيتُ اِبنَ أَيّوبٍ قَدِ اِستَرعَفَت بِهِ

لَكَ الخَيلُ مِن خَمسينَ أَلفاً وَأَكثَرا

عَلى صاعِدٍ أَو مِثلِهِ مِن رِباطِهِ

إِذا دارَكَ الرَكضَ المُغيرونَ صَدَّرا

يُبادِرُكَ الخَيلَ الَّتي مِن أَمامِهِ

لِيَشفِيَ مِنكَ المُؤمِنينَ وَيَثأَرا


وأفلت دجال النفاق وما نجا - الفرزدق