الشعر العربي

قصائد بالعربية

إذا المرء لم يحقن دما لابن عمه

إِذا المَرءُ لَم يَحقُن دَماً لِاِبنِ عَمِّهِ

بِمَخلولَةٍ مِن مالِهِ أَو بِمُقحَمِ

فَلَيسَ بِذي حَقٍّ يُهابُ لِحَقِّهِ

وَلا ذي حَريمٍ تَتَّقيهِ لِمَحرَمِ

فَخَلِّ عَنِ الحَيّاتِ إِن نَهَدَت لَهُ

وَلا تَدعُوَن يَوماً بِهِ عِندَ مُعظَمِ

أَبى حَكَمٌ مِن مالِهِ أَن يُعينَنا

عَلى حَلِّ حَبلِ الأَبيَضِيِّ بِدِرهَمِ

وَقُلتُ لَهُ مَولاكَ يَدعو يَقودُهُ

إِلَيكَ بِحَبلٍ ثائِرٌ غَيرُ مِنعِمِ

بَكى بَينَ ظَهرَي رَهطِهِ بَعدَما دَعا

ذَوي المُخِّ مِن أَحسابَهُم وَالمُطَعَّمِ

فَقالَ لَهُم راخوا خِناقي وَأَطلِقوا

وِثاقي فَإِنّي بَينَ قَتلٍ وَمَغرَمِ

وَمِن حَولِهِ رَهطٌ أَصابَ أَخاهُمُ

بِهازِمَةٍ تَحتَ الفِراشِ المُحَطَّمِ

بَنو عِلَّةٍ مُستَبسِلونَ قَدِ اِلتَوَت

قُواهُم بِثَأرٍ في المَريرَةِ مُسلَمِ

وَلَم يَدعُ حَتّى مالَهُ عِندَ طارِقٍ

وَلا سائِرِ الأَبناءِ مِن مُتَلَوَّمِ

فَقالوا اِستَغِث بِالقَبرِ أَو أَسمِعِ اِبنَهُ

دُعاءَكَ يَرجِع ريقُ فيكَ إِلى الفَمِ

فَأَقسَمَ لا يَختارُ حَيّاً بِغالِبٍ

وَلَو كانَ في لَحدٍ مِنَ الأَرضِ مُظلِمِ

دَعا بَينَ آرامِ المَقَرِّ اِبنَ غالِبٍ

وَعاذَ بِقَبرٍ تَحتَهُ خَيرُ أَعظُمِ

فَقُلتُ لَهُ أُقريكَ عَن قَبرِ غالِبٍ

هُنَيدَةَ إِذ كانَت شِفاءً مِنَ الدَمِ


إذا المرء لم يحقن دما لابن عمه - الفرزدق