الشعر العربي

قصائد بالعربية

كسوتني فروة فر الشتاء بها

كَسَوْتَني فَرْوَةً فَرَّ الشِّتاءُ بِها

عَنّى وَوَلَّى كَمَا وَلَّتْ جُمُوعُ تَتَرْ

تَوَدُّ شُهْبُ الدَّيَاجِي لَوْ تَلُوحُ بِها

سَوْداءَ كاللَّيلِ أَهْداهَا إليَّ قَمَرْ

كُنْتُ المُبرّدَ لَوْلاها وقَد جَعَلَ ال

فَرَّاءُ لي رَابِطاً كالمِسْكِ أَو خَبَرْ

إذا خَطَرْتُ بِها في مَعْشَرٍ دُهِشُوا

وَقَالَ قَائِلُهُمْ مَنْ ذا الأَمِيرُ عَبَرْ

بِطَوْقِ سَمُّورَةٍ كادَتْ مَحاسِنُهُ

تَكُونُ لِلوُرْقِ في أفْنَانِهنَّ سَمَرْ

إنْ شَبَّ عَمْروٌ عنِ الطَّوْقِ الذي زَعَمُوا

فَقُلْ وَقَدْ شَبَّ في طَوْقِ الوَزِيرِ عُمَرْ


كسوتني فروة فر الشتاء بها - السراج الوراق