الشعر العربي

قصائد بالعربية

قلم الوزير هو الشقيق لبيضه

قَلَمُ الوَزيرِ هُوَ الشَّقِيقُ لَبيضهِ

والبِيضُ في عَلَقِ النُّفُوسِ شَقيقُ

كالحيةِ النَّضناضِ إلاَّ أَنَّهُ

يَشفي لِلَسْعِ الدَّهْرِ منهُ الرِّيقُ

حَبَسْتهُ أَنملُكَ الكرامُ عنِ الخَنا

وَسَعَى إلى الحَسَناتِ وَهْوَ طَلِيقُ

وَجَرى علَى مَيْدانِ طِرْسِكَ سَابِقاً

لكنَّهُ مَعْ ذِهْنِكَ المَسْبوقُ

لا كالذي باِلغَيّ آلَمَ جِيدَهُ

صُمُ الثلاثِ كأَنّهُ مَخْنوقُ

يُوحي إلينا عَن ضَمِيرِكَ سَامِعٌ

مِنهُ أَصَمُّ وآخَرٌ مِنطِيقُ

فَهْوَ المسَوَّدُ والمسُودُ بالذي

يُثْني المُحقُّ علَى ثَناهُ حَقيقُ

أَكْرِمْ بهِ قَلَماً يَغُوثُ وغَيرُهُ

عِندَ الحَوائجِ لا يَزالُ يَعُوقُ

مَلكَتْ رَقِيقاً منهُ كَفُّ مُفَوَّهٍ

لِلسانهِ حُرُّ الكلامِ رَقِيقُ

رَقَمَ السُّطورَ على الطُّروسِ بِأَرقَمٍ

رَتَقَ البَنانَ لِسَانُهُ المَفْتُوقُ

مَشَق الحروفَ وَهَزَّ مِن أَعطافهِ

فَسَباكَ منهُ الماشِقُ المَمْشُوقُ

ثَمِلُ القِوامِ كأَنَّ نَقشَ دَواتهِ

قَارٌ وَقَد صَحِبتْهُ منهُ رَحِيقُ

عَجَباً لِصُفْرةِ جِسمهِ وَيُسقمهِ

كالعَاشِقَيْنِ وإنَّهُ المَعْشُوقُ

خُذْ مِن يَراعِ الخطِّ مَعنًى في يَرا

عِ الحَظِّ قَدْ نَزَعَتْ إليهِ عُرُوقُ

أَثَناءُ مَولانا الوزيرِ بِفَرْقهِ

أَمْ مِسْكَةٌ أَمْ بَينَ ذَيْنِ فُروقُ

هَيْهاتَ فَاقَ المِسْكَ طِيبُ ثنائِه

فَلِذاكَ راحَ المِسْكُ وَهْوَ سَحِيقُ

يَا سَائلي عَن كَعْبةٍ حَجِّي لها

أَنَا كَعْبتي بَيْتٌ بَناهُ عَتيقُ

كُنْ زائِراً بِالصِّدقِ فيهِ ذَوِي الهوَى

وَلكَ الزُّبيرُ وَصِهْرُهُ الصِّدِّيقُ

وَمُقصّرٍ عَن شَأْوِهِ قلتُ اتّئِدْ

إنَّ الذي زَحَمَ الخِضَمَّ غَريقُ


قلم الوزير هو الشقيق لبيضه - السراج الوراق